رسمياً.. الإمارات تعلن ترشحها لمقعد غير دائم في مجلس الأمن

قبل 4 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
عدد القراءات | 103 مشاركة |

أعلنت الإمارات، الثلاثاء، في بيان رسمي ترشحها وانطلاق حملتها للحصول على مقعد غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للفترة 2022 – 2023.

جاء ذلك في بيان دولة الامارات أمام المناقشة العامة للدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة والذي أدلى به الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي.

وقال الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان: “ستواصل بلادي بنفس الخطى والمبادئ التي تأسست عليها جهودها في صون السلم والأمن الدوليين بالتعاون مع أعضاء المجلس”.

وتابع: ” أننا ندرك حجم المسؤولية المترتبة على عضويتنا ومقدار التحديات التي تواجه المجلس ونؤكد أن بلادي ستعمل بعزم وإصرار لمعالجة القضايا الهامة للدول مسترشدين في ذلك بفهمنا للأزمات وبخبرتنا في المنطقة العربية وعلاقاتنا الوثيقة مع الدول “.

وأضاف القول “ستواصل بلادي الدعوة لإشراك المنظمات الإقليمية في بلورة حلول دائمة للأزمات ونعتمد على دعمكم لنتمكن من تحقيق هذه الغايات”.

ومن المقرر أن تنتخب الجمعية العامة للأمم المتحدة في يونيو/حزيران 2021 خمس دول كأعضاء غير دائمين في مجلس الأمن للفترة 2022-2023 حيث يبلغ عدد الأعضاء غير الدائمين في المجلس عشرة أعضاء يعملون لفترات متداخلة مدتها سنتان.

يأتي إعلان اليوم بعد حصول الإمارات على تزكية جامعة الدول العربية لهذا الترشيح في عام 2012 وتزكية مجموعة دول آسيا والمحيط الهادئ في يونيو 2020.

وانضمت الإمارات إلى منظمة الأمم المتحدة منذ تأسيسها في ديسمبر1971 كما سبق لها أن كانت عضوا في مجلس الأمن في الفترة 1986 – 1987.

وستركز حملة الدولة لعضوية مجلس الأمن – التي انطلقت تحت شعار “أقوى باتحادنا” – على جهود تعزيز الشمولية وتحفيز الابتكار وبناء القدرة على الصمود وتأمين السلام.

وقالت السفيرة لانا نسيبة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة إن العمل في مجلس الأمن مسؤولية كبيرة وخلال العضوية في مجلس الأمن فإن دولة الإمارات ستكون شريكا بناء في مواجهة التحديات الهامة التي تواجه وقتنا الحاضر.

وأضافت: “لقد أثبتت جائحة كوفيد-19 مرة أخرى أنه في عالمنا المترابط حاليا لن يصبح أي عضو في مجتمعنا الدولي آمنا ما لم يصبح الجميع في أمان ولذلك فإن دولة الإمارات على استعداد للقيام بدورها في هذا الصدد من خلال تعزيز المساواة بين الجنسين”.

وكذلك من خلال تعزيز التسامح ومكافحة التطرف والإرهاب، وبناء القدرة على الصمود في مواجهة تغير المناخ وإعطاء الأولوية للإغاثة الإنسانية ومعالجة الأزمات الصحية العالمية إلى جانب تسخير إمكانيات الابتكار لخدمة السلام كما ستعمل دولة الإمارات بشكل حثيث لمساعدة مجلس الأمن على مواجهة هذه التحديات الهامة خلال السنوات المقبلة”.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز