كواليس اتفاق تبادل الأسرى الحوثي مقابل ثلاث جهات حضرت الاتفاق من أطراف الشرعية والتحالف

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 328 مشاركة |

قال الإعلامي سعيد ثابت سعيد عبر حسابه على الفيسبوك  عن مفاوضات تبادل الأسرى في ‫اليمن‬ 

المفاوضات التي دارت في أعالي مدينة مونترو وسط ‫#سويسرا‬ جرت على ثلاثة اتجاهات:

•• الأول الحوثيون والسعوديون: لدى السعوديين اسرى حوثيين في معارك الحد الجنوبي ولم يكن لدى الوفد الحكومةأي معلومة عن عددهم ولا أسمائهم! قدم الحوثيون قائمة ب ٢٥٠ حوثيا مأسورين لدى الجانب السعودي في الحد الجنوبي مقابل الافراج عن ١٥ سعوديا و٤ سودانيين ووافق السعوديون على الصفقة.

•• الثاني الحكومة والحوثيون: قدمت الحكومة اليمنية قائمة ب ٢٣٠ أسيرا لدى الحوثيين وفي المقابل تقدم الحوثيون بقائمة بنفس العدد.

•• الثالث الحوثيون والموالون للامارات: اشترط الحوثيون الافراج عن ٢٠٠ من مسلحيهم مقابل الافراج عن ١٥١ من الكشف الذي قدمه مندوب الجماعات الموالية للإمارات (في الساحل الغربي وبعض المحافظات الجنوبية).

•• بكلمة؛ الحوثي دخل المفاوضات بصوت واحد، بينما الطرف المقابل دخل بأكثر من صوت؛ صوت الحكومة، وصوت السعودية وصوت لمواليي الامارات. •• لذا ليس صحيحا أن الاتفاق جرى بين طرفين إنما بين طرف موحد من جهة وثلاثة أطراف مختلفة من جهة أخرى.

•• وللتدليل فقد نشر الصليب الأحمر الصفحة الأخيرة للاتفاق الخاصة بالتوقيعات وعليها خمسة توقيعات هي على النحو التالي: * ممثل الحوثيين عبد القادر مرتضى.  * ممثل الحكومة هادي هيج. * ممثل المقاومة الجنوبية ياسر الحدي.  * ممثل الجانب السعودي.  * ممثل الصليب الاحمر (للتنفيذ).

•• طبعا كان هناك المندوب السعودي يتفاوض مباشرة مع الحوثيين للافراج عن أسراه مقابل أن يفرج عن الحوثيين المأسورين في مناطق الحد الجنوبي، وهذا شكّل سعادة غامرة للحوثيين!.

•• في الأخير هل يمكن فهم الغزل الحوثي للسعودية الذي أبداه أحد أعضاء الفريق الحوثي اليوم بهذا الاتجاه، عندما قال لمارتن جريفيث (نلتزم أيضا للسعودية بأننا مستعدون للتنفيذ الفوري لاتفاق وبوساطة عُمانية إذا أرادو)!  

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز