الحكومة تتهم البحسني بالتنصل عن المسؤلية وهؤلاء أبرز المرشحين لخلافته (اسماء)

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 817 مشاركة |

تصاعدت وتيرة الخلافات بين الحكومة ومحافظ حضرموت حد التراشق الاعلامي العلني وتبادل الاتهامات والتهديدات في الفضاء العام.

وفيما هدد محافظ حضرموت فرج البحسني الحكومة بإيقاف تصدير النفط من حقول وميناء الضبة، وذلك ابتداءً من 1 أكتوبر 2020م، حالة لم تف الشرعية بمطالب حضرموت وعلى رأسها توفير الكهرباء هاجمت الحكومة عبر موقع وكالة سبأ الرسمي وعبر مصدر حكومي المحافظ البحسني واتهمته باستخدام ورقة الاحتجاجات لرمي الاتهامات والتنصل من المسؤلية.

 وفي ظل احتدم النزاع والتراشق الاعلامي بين حكومة الدكتور معين عبدالملك ومحافظ حضرموت اللواء البحسني خلال اليومين الماضيين، قالت مصادر مقربة من الحكومة ان البحسني قد استنفد رصيده من القدرة ومن المصداقية أيضا، وإن حضرموت تحتاج محافظ بحجمها ومكانتها في اليمن كمحافظة رئيسية ومصدر رئيس لمعظم واردات الدولة.

وكانت الحكومة قد اصدرت بيانا صباح اليوم الخميس ردا على بيان محافظ حضرموت الذي اتهم فيه الحكومة بعدم الوفاء بالتزاماتها فيما يتعلق (بتمويل كهرباء حضرموت واغراق المكلا عاصمة المحافظة في ظلام دامس).

واكد المصدر الحكومي أن المحافظ البحسني استلم مخصصات كبيرة للمحافظة، واتهمه بتبديدها دونما اي تطوير او توفير للخدمات التي يحتاجها المواطن العادي الذي ينشد توفير الحد الأدنى من خدمة المياه والكهرباء على الاقل.

وقال مصدر بالحكومة ان البحسني استلم اكثر من مليار ريال سعودي بالعملة الصعبة وما يوازيها تقريبا بالعملة المحلية، لافتا الى تعمد المحافظ تعطيل كل المؤسسات الرقابية كالجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة والمجلس المحلي المنتخب وحتى المجلس التنفيذي للمحافظة الذين يعبرون في حكم المغيبين تماما عن كل هذه الأمور المالية.

وتقول الانباء الواردة من المكلا ان المحافظ البحسني ينوي التصعيد ويعكف حاليا مع مستشاريه على رد مفصل حول ما وصفوها بـ(الافتراءات والاكاذيب) التي تضمنها بيان المصدر الحكومي.

غير أن مصادر مطلعة أكدت عدم امهال الحكومة للبحسني لحين اعداد دفاعه او تبريراته المفترضة، وان رئيس الحكومة قد أبلغ الرئاسة بضرورة إقالة البحسني ومحاسبته عن (العبث الذي الحقه بالمال العام واساءته للحكومة).

واعتبرت تلك المصادر نشر الرد الحكومي في موقع وكالة سبأ الرسمي بمثابة ضوء اخضر من الرئاسة للحكومة باستهداف المحافظ حيث لا تنشر في العادة مثل هذه الاخبار في الاعلام الرسمي ويتم تداولها كتسريبات في الاعلام الموازية، وأن النشر يعد مقدمة للخطوة التالية التي ستطيح بالمحافظ من موقعه.

ومنذ نشوب النزاع الاخير بين الحكومة ومحافظ حضرموت رشحت بعض الأسماء لخلافته ابرزهم المحافظ السابق الدكتور عادل باحميد والبرلماني السابق عضو هيئة مكافحة الفساد الدكتور سعدالدين بن طالب ووكيلي محافظة حضرموت بسيئون عصام الكثيري والدكتور عبدالهادي التميمي.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز