فضيحة مدوية.. مايقوم به صهر وزير الدفاع اليمني في مأرب تجاوز النظام والقانون ويعد جرما مشهود يحاسب عليه شاهد مايقوم به

قبل 4 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 1378 مشاركة |

- السعودية بَنَتْ مستشفى ميدانياً مجانياً للجيش والمواطنين، و”المقدشي” سَلَّمه إلى “صَهِيره” كإقطاعية خاصة

- لجنة طبية سعودية اختارت الكادر الطبي للمستشفى، وعَيَّنت أحد الأطباء مديراً له

- وزير الدفاع اليمني عَيَّن زوج أخته مديراً للمستشفى، فاستولى عليه، وحول حياة موظفيه إلى جحيم

- يمارس أعمال استفزازية، ويقوم باستقطاعات مالية كبيرة من رواتب موظفي المستشفى

- لجنة تحقيق اتخذت قرارات لإعادة ترتيب الوضع في المستشفى، فأصدر “المقدشي” قراراً أعاد تحكم “صَهِيره” في كل شيء

- عند الحديث عن رفع القضية إلى “التحالف”، يرد “بشير جُباري” (زوج أخت المقدشي): التحالف ما له دخل، ولن يمشي إلا ما نراه إحنا. لن يحكمنا التحالف لداخل بلادنا!

أطباء في المستشفى:

- بشير جُباري يقوم بابتزاز الكادر الطبي بعدة أساليب، والتلفظ عليهم بألفاظ غير لائقة، والتعامل بتسلط واستقواء

- هناك محاولة لإفشال الجهد الطبي للتحالف، والترزق على حساب الناس البسطاء الذين وجدوا مستشفى مجانياً يتعالجون فيه

مأرب - تقرير صحيفة “الشارع”:

التحالف العربي المساند للشرعية في اليمن بنى وجهز مستشفى ميدانياً مجانياً للجيش والمواطنين في مأرب. وزير الدفاع محمد علي المقدشي، سَلَّم هذا المستشفى لزوج أخته، الذي يعبث بالمستشفى، كما لو أنه إقطاعية خاصة! القصة فضيحة تكشف جانباً من المهازل التي تُمارسها “الشرعية” في البلاد.

“التحالف”، ممثلاً بالمملكة العربية السعودية، بنى المستشفى الطبي الميداني، وسط مدينة مأرب، وجهزه بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية اللازمة، ليقدم “خدمات طبية متميزة مجانية للمواطن البسيط، ولأفراد الجيش والأمن”.

تم اختيار الكادر الطبي الخاص بالمستشفى من الكوادر الكفؤة والمتمكنة. تم ذلك عبر لجنة طبية سعودية حضرت إلى مأرب، وأجرت مقابلات مفاضلة بين الأطباء والممرضين المتقدمين، “واختارت منهم كادراً طبياً ممتازاً للمستشفى”، كما اختارت الكادر التمريضي والعمالي للمستشفى، وعَيَّنت أحد الأطباء مديراً له، وتكفل السعوديون بصرف رواتب الكادر الطبي والفني والعمالي في المستشفى، إضافة إلى صرف خمسين ألف ريال سعودي كموازنة تشغيلية شهرية.

قبل نحو سبعة أشهر، بدأ المستشفى يمارس عمله كمستشفى مجاني تماماً، “كل شيء فيه على حساب التحالف”؛ مع استمرار توافد الأدوات والمعدات والأدوية وغيرها.

اختارت اللجنة الطبية السعودية طبيباً (أبو حكيم) كمدير للمستشفى. لكن وزير الدفاع اليمني، محمد علي المقدشي، عَيَّن زوج أخته مديراً للمستشفى! صدر القرار باسم وزارة الدفاع اليمنية، بتوقيع “المقدشي”، ونَصَّ على تعيين بشير جُباري (زوج أخت المقدشي) مديراً للمستشفى. و”جُباري” هو طبيب أسنان، وصغير في السن، مقارنة بالكادر الطبي الموجود في المستشفى، بما فيهم الدكتور “أبو حكيم”. وبشير لم يكن من ضمن الكادر الطبي الذي اختارته اللجنة الطبية السعودية للعمل في المستشفى. هكذا، أدير المستشفى عبر إدارتين مزدوجتين. فتحوّل من مكان لتقديم الخدمات الطبية المجانية للناس، إلى مكان للصراع وتصدير المشاكل.

تمكن زوج أخت “المقدشي” من الاستيلاء على المستشفى وإدارته، وتسييره وفقاً لمزاجه وما يريد. استطاع “جُباري”، مستقوياً بصهيره وزير الدفاع، التحكم بكل شيء في المستشفى، وخَلَقَ إشكاليات ومشاكل متواصلة بين الإدارة وبين كادر الأطباء، وبالأخص الأطباء التخصصيين.

خلال سبعة أشهر، لم تتوقف المشاكل يوماً واحداً، وأصبحت طريقة بشير جُباري المتمثلة في التعامل الفج، واللغة المتعالية، والتهديدات، والاستقطاعات من المستحقات الشهرية، هي الطريقة الأمثل لخلق حالة سلبية معنوياً في وسط الأطباء، وكادر المستشفى. الصدام الشهري مع لجنة صرف الرواتب، وعرقلة صرف الرواتب لأسباب واهنة، وترويج شائعات مستمرة تقول إن “التحالف سيتخلف عن وعوده المتمثلة بانتظام صرف مرتبات موظفي وعاملي المستشفى من قبله”! إضافة إلى ذلك إعاقة العمل، وخلق أجواء غير صحية وغير إيجابية في المستشفى. وعند أي حديث عن المشاكل القائمة في المستشفى، يقول “جُباري”، وأتباعه، إن “التحالف يقف خلف هذه المشاكل والإشكالات”؛ كما تقول مصادر من داخل المستشفى.

قال أحد أطباء المستشفى لـ “الشارع”: “يحاول المدير المُعيّن من قبل التحالف أن يتجاوز هذه العراقيل ليستمر العمل بانتظام في المستشفى، لكن يبقى بشير جُباري قادراً على خلق كل العراقيل”. رغم ذلك، فالمستشفى يقدم خدمات مجانية لمئات المرضى يومياً لأفراد قوات الجيش والأمن، وإلى الفقراء من أبناء محافظة مأرب.

أعمال تطفيش واستفزازات

يمارس “جُباري” أعمال استفزازية، ويقوم باستقطاعات مالية كبيرة غير قانونية من رواتب الكادر الطبي والعمالي للمستشفى، بهدف تطفيشهم من العمل في المستشفى.

يشتكي الكادر الطبي والتمريضي في المستشفى من تعرضهم لخصومات مستمرة مجحفة وفادحة من رواتبهم. زوج أخت وزير الدفاع هو من يقوم بذلك.

الممرضون في المستشفى أصبحوا موظفي تموين، وموظفو التموين صاروا بدون عمل، ويتم إلزامهم بالحضور مساءً من باب التعنت والتطفيش لا غير.

مؤخراً، رفع عدد من أطباء المستشفى شكوى بهذا الخصوص قالوا فيها: “ابتلانا الله في هذه المستشفى بإدارة شابة عديمة الخبرة في كل المجالات، هذه الإدارة ممثلة بـ بشير جُباري، الذي يقوم بابتزاز الكادر الطبي في المستشفى بعدة أساليب، والتلفظ عليهم بألفاظ غير لائقة، وكذلك عدم احترام الاخصائيين، وكل الكادر الفني والتعامل بتسلط واستقواء”.

وأوضح هؤلاء الأطباء، أن “جُباري” يخصم ما بين 10 إلى 20 في المائة من رواتب موظفي المستشفى شهرياً، بشكل غير قانوني، ويتفاوض معهم باستمرار لاستقطاع مبالغ أكبر من رواتبهم، تحت مبرر توفير الاحتياجات الأساسية للمستشفى، رغم وجود موازنة من “التحالف” خاصة بذلك.

قال الأطباء، في الشكوى التي حصلت “الشارع” على نسخة منها: “تم إجبار الكادر بدفع ما يقارب 10 إلى 20% من رواتبهم، بل والتفاوض على دفع نسبة أكبر باستمرار، ومن لا يستجيب يتم الرفع عليه بغياب غير حقيقي، بما في ذلك إدخال الجُمَع والإجازات الرسمية والمرضية ضمن الغياب، وعدم اعتماد الإدارة الفنية المتفق عليه مع الاخصائيين، ورفع غيابات أكثر من 70% لبعض الكادر، مما سبب تذمراً شديداً وسط العاملين، وشعور بخيبة أمل، إذ أنه يتعامل بمزاجية وعنجهية ودون رادع من جهة عليا، حيث وأنه يقول إنه لا يتبع أي جهة لا الصحة ولا الخدمة المدنية، وليس هناك من يردعه ويرده عن تعسفه وظلمه”.

اشتكى الأطباء من مشكلة أخرى: “عدم وضوح الإدارة الحقيقة للمستشفى، حيث وأن لدى المستشفى إدارتين، كل منها يقول إنه المدير الرسمي للمستشفى، وذلك سبَّبَ ازدواجية في العمل”.

أضافوا: “وعدم خضوع الإدارة لقانون الخدمة المدنية في الإجازات والعطل الرسمية، وليس لديها سياسة لمواجهة الأوبئة والجائحات، حيث وأنهم يعرضون الكادر للعدوى لعدم اتباعهم قرارات وزارة الصحة والإدارة المحلية بتخفيف دوام العيادات، وتوفير أدوات الوقاية من كورونا للكادر، بل ورفض كل ذلك بمنتهى العنجهية”.

وتابعوا: “عدم السماح للإدارة الفنية المعينة منه شخصياً [من بشير جباري] بالعمل ووضع الآليات والجداول [الخاصة بمناوبات العمل]، وقد تم تغيير الجدول بصورة مفاجئة من قبل بشير جباري، وبصورة غير منطقية، تدل على عدم وجود خبرة فنية.. ويتم استخدام الجدول التعسفي الخاص بالعمل لابتزاز الكادر وفرض نسب للخصم، وبهذا الإجراء تم إلغاء الإدارة الفنية”.

واستطرد الأطباء، في شكواهم: “في الجانب الخدمي، تم إجبارنا، بعدة أساليب، على دفع ما يقارب 10- 20% من رواتبنا الشهرية، تحججاً بشحة الإمكانات، والقول بأن التحالف لم يعتمد موازنة تشغيلية للمستشفى، ولم يوفر كل المستلزمات الطبية، وأن علينا الوقوف والرفع من معاناة المرضى وما إلى ذلك، وبعد الدفع لم نرَ أقل الاحتياجات التي دفعنا من أجلها، أقلها المناديل الورقية والشاش المعقم وأدوات الوقاية والتعقيم الأولية في العيادات أو الشراشف وغيرها من الأشياء البسيطة”.

وجه الأطباء شكواهم إلى “من يهمه الأمر”، وأرسلوا صورة منها إلى كل من: مكتب نائب رئيس الجمهورية، وقيادة القوات المشتركة، ووزارة الدفاع، ودائرة الخدمات الطبية العسكرية. وفي الشكوى، طالبوا بـ:

“نرجو من سيادتكم رفع الظلم عنا، وإصلاح ما يمكن إصلاحه، والتوجيه إلى من يلزم بإعادة المبالغ المخصومة والمأخوذة قسراً من رواتبا بطرق غير مشروعة”. “اعتماد نظام إداري ومالي للمستشفى”.

“تشكيل إدارة فنية باتفاق الكادر الفني”.

ورغم أن “جُباري” يدعي حاجة المستشفى لمستلزمات طبية كثيرة، إلا أنه رفض، مؤخراً، استلام مواد طبية مرسلة من التحالف، وأعادها إلى الشركة المسؤولة، وتكرر الأمر مرتين في نفس الطلبية المرسلة من “التحالف” إلى المستشفى.

والحقيقة أن الجانب السعودي اعتمد صرف خمسين ألف ريال سعودي كميزانية تشغيلية شهرية للمستشفى، لا يستطيع مدير الخدمات في المستشفى الاستفادة من هذه الميزانية لأن صهير وزير الدفاع يستولي عليها، أو يصرفها كما يريد. إضافة إلى ذلك، تصرف وزارة الدفاع اثنين مليون ريال يمني كموازنة شهرية للمستشفى. أيضاً، لا يتم الاستفادة من هذا المبلغ لأنه يصرف بنظر صهير الوزير!

إحلال كادر وظيفي بديل

تفيد المعلومات أن بشير جُباري قام، مؤخراً، باستجلاب طبيبات وأطباء من خارج الكادر الطبي الخاص بالمستشفى، وأدخلهم للعمل في المستشفى تحت عنوان “عمل تطوعي”. بدأت هذه المجموعة العمل بدلاً عن الكادر الطبي الأصلي الخاص بالمستشفى، والمختار من قبل “التحالف”. وحين تم الاعتراض على ذلك، استخدم زوج أخت وزير الدفاع سطوته ونفوذه، وأصدر أمراً خطياً قال فيه إن “الأطباء المتطوعين هم جزء من كادر المستشفى، ولا يحق لأحد اعتراضهم”.

قال عدد من الأطباء في المستشفى، إن “جُباري” يسعى إلى تطفيش الكادر الطبي الحقيقي من المستشفى، واستبداله بالأطباء والطبيبات الذين أتى بهم من خارج المستشفى، مشيرين إلى أن كثير من مهام أطباء المستشفى صارت في أيدي الأطباء المتطوعين، الذين أحضرهم “جُباري”، الذي يسعى إلى إحلال كادر طبي بديل في المستشفى.. ويُشَغِّلَهم كي يحصل على مردودات مالية عبر جلب القادة العسكريين والوجاهات القبلية للعلاج في المستشفى، ثم تقاضي مبالغ منهم باسم “مجاملة” أو مكافأة لهذه الكوادر الطبي التي ليس لها رواتب من “التحالف”.

وذكرت المعلومات، أن “جُباري” يحاول إقناع قيادة “التحالف” في مأرب باستبدال كل الطاقم الطبي في المستشفى، بحجة استجلاب عمالة طبية أرخص، بما يمكنه من السيطرة الكاملة على المستشفى، والحصول على فوارق مالية أكبر من المرتبات الشهرية، غير التي يستولي عليها الآن من رواتب الكادر الطبي والتمريضي والعمالي الرئيسي في المستشفى تحت بند الاستقطاعات غير القانونية.

قال أحد أطباء المستشفى: “هناك محاولة لإفشال الجهد الطبي للتحالف العربي والترزق على حساب الناس البسطاء الذين وجدوا مستشفى مجانياً يتعالجون فيه”.

وأضاف هذا الطبيب، طالباً عدم ذكر اسمه: “يريد بشير جُباري تحديد سعر رمزي يدفعه كل مواطن يأتي للعلاج في المستشفى، بحجة سداد بعض التزامات المستشفى! المستشفى مجاني، وزوج أخت وزير الدفاع يريد تحويله إلى مستشفى خاص”!

قال أحد الأطباء: “يجب إيقاف هذا العبث بشكل عاجل، وتمكين المدير المعين من التحالف من القيام بمهامه”.

الاستقواء بوزير الدفاع

بعد الشكاوى المتكررة التي رفعها الكادر الطبي والتمريضي، نزلت، مؤخراً، إلى المستشفى، لجنة تفتيش مشتركة من دائرة الخدمات الطبية العسكرية، ودائرة الإسناد اللوجستي في وزارة الدفاع. حققت اللجنة في القضايا المتضمنة في الشكاوى المرفوعة، وأصدرت “حزمة قرارات عاجلة لترتيب وضع المستشفى”، إلا أن تلك القرارات والأوامر لم تستمر حتى لثلاثة أيام. كيف ذلك؟

بشير جُباري، زار “صَهِيره” وزير الدفاع، ورجع ومعه توجيه مباشرة يقضي بتعيين شخص يدعى “نواف الأضرعي” نائباً لبشير جُباري، ليحل مكان المدير المعين من قبل التحالف العربي المساند للشرعية في اليمن!

تم نسف كل القرارات التي اتخذتها لجنة التحقيق، وعاد بشير جُباري متحكماً بكل شيء، ويمارس نظام الاستقطاعات المالية غير القانونية من رواتب الكادر الطبي والتمريضي وموظفي المستشفى.

وتقول المعلومات، إنه عندما يتم الحديث عن رفع القضية إلى قيادة التحالف العربي في مأرب، يرد بشير جُباري: “التحالف ما له دخل، ولن يمشي إلا ما نراه إحنا. لن يحكمنا التحالف لداخل بلادنا”!

إقالة ضابط أمن المستشفى

تقول المعلومات، إن “جُباري” استولى على ثلاث غرف في المستشفى، وحولهن إلى غرف نوم شخصية لنائبه وسكرتيره.

قبل ذلك، وليُسَهِّل من عملية إخراج الأدوات والمعدات والأدوية دون رقابة، قام بالضغط وغيَّر ضابط أمن المستشفى، الذي كان حريصاً على عدم إخراج معدات وأشياء من المستشفى. حاول “جُباري” إخراج أشياء من المستشفى، فرفض ضابط الأمن، ودخل في خلاف معه، وانتهى الأمر بتغيير ضابط الأمن بشخص آخر موالٍ لـ “جُباري”.

أصدرت قيادة المنطقة العسكرية الثالثة أمراً قضى بإعادة ضابط أمن المستشفى إلى عمله، إلا أنها لم تستطع تنفيذ الأمر، لأن صهير وزير الدفاع يرفض عودة مسؤول أمن المستشفى.

كذلك، تمكن صهير وزير الدفاع من إزاحة موظفين ومسؤولين آخرين من أعمالهم في المستشفى، بينهم نائب الشؤون الفنية، ومدير شؤون الموظفين، ومدير قسم الأشعة. وإلى هذا، عَيَّن موظفين من خارج كادر المستشفى للعمل بدل موظفين في قسم التموين، وحَوَّل ممرضين للعمل كسكرتارية له.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز