الرئيس هادي يتهم نائبه ورئيس الوزراء بالخيانة الكبرى وعقد صفقات مع الميليشيا الحوثية على حساب القضية الوطنية وهذا الشخص الذي قاد الوساطة للإفراج عن نجل نائب الرئيس

قبل 4 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 7585 مشاركة |

 

افادت مصادر سياسية ان خلاف بين رئيس الجمهورية ونائبه علي محسن قضي باتهام الرئيس نائبه بعقد صفقات من خلف الشرعية وعقد صفقات مع الميليشيا الحوثية بعيد عن الشرعية والتحالف.

المصادر أكدت أن رئيس الجمهورية ادرك مؤخرا ان نائبه  ورئيس الوزراء على علم بالصفقة وتمت عن طريق مسئول المساعدات الانسانية في مكتب رئيس الوزراء ويدعى علاء قاسم وهو نجل شقيق محافظ عدن المعين من قبل الميليشيا الحوثية طارق سلام وقيادي في حزب التجمع اليمني للاصلاح. كما نجحت وساطاته في اعادة فتح ميناء الحاويات في الحديدة وغيرها من الاتفاقيات 

واكدت المصادر ان الصفقة لا تختصر على تبادل الأسرى ولكن تسليم محافظة مأرب للميليشيا الحوثية بشرط ابقاء قيادات رفيعة بداخلها وإدارتها.

وأكدت المصادر ان هذه الصفقة تأتي امتداد لصفقة إطلاق سراح المتهمين بتفجير جامع النهدين في صنعاء الذي استهدف كبار قيادة الدولة ومنهم الزعيم الراحل علي عبدالله صالح واستشهد خلال ذلك  عبدالعزيز. عبدالغني رئيس مجلس الشورى.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز