إيران تعترف: لم نرسل صواريخ إلى اليمن لكننا نقلنا للحوثيين تجاربنا التكنولوجية وهم باتوا يصنعوا الصواريخ والطائرات المسيرة

قبل 4 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 214 مشاركة |

كشفت رئاسة الأركان الإيرانية، اليوم الثلاثاء، أنها نقلت تجربتها العسكرية في مجال التكنولوجيا الدفاعية إلى الحوثيين في اليمن.

وقال متحدث رئاسة الأركان الإيرانية، أبو الفضل شكارجي، في تصريح للتلفزيون الرسمي، إن بلاده لم تسلّح الحوثيين الذين يقاتلون ضد الحكومة اليمينة والتحالف الذي تقوده السعودية.

وأضاف، لم نرسل صواريخ إلى اليمن، نقلنا لهم تجاربنا في مجال الدفاع، وهم باتوا يصنعون الصواريخ والطائرات المسيرة.

وتابع، شعب اليمن شعب مثقف ومتعلم للغاية، على عكس ما يريد الأعداء إظهاره، لقد تمكنوا من إنتاج أكثر الصواريخ تطوراً والطائرات المسيرة في أقصر وقت، وهم ماهرون ومتقدمون في الحرب الإلكترونية.

ومع دخول الحرب الأهلية عامها السادس، تنمو قدرات مليشيا الحوثي الانقلابية، بشكل متزايد ووتيرة متسارعة، بحيث صارت تمتلك ترسانة ضخمة من الأسلحة، في ظل استمرار تدفق الأسلحة الإيرانية.

إضافة إلى استيلاء المليشيا الحوثية على الأسلحة التي كانت موجودة في مستودعات القوات الحكومية، في 2014، بما فيها الصواريخ الباليستية، نجحوا في إدخال تطويرات وتحديثات على هذه الأسلحة بخبرات إيرانية.

وأبدت دول غربية عديدة، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكيَّة، خشيتها من تطور سلاح الحوثيين.

ومن شأن وجود أسلحة متطورة خارج يد الدولة أن يُثقل أمن دول الجوار، وأمن البحر الأحمر الإقليمي، ويرفع أسعار النفط عالمياً مع إغلاق مضيق باب المندب الحيوي، نتيجة التهديدات المستمرة.  

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز