السفير السعودي يفجّرها في وجه اليمنيين: لسنا مسؤولين عن الخدمات في عدن وهي مهمة الحكومة!! وتصريحاته تشعل موجة غضب في الشارع اليمني و’’المشهد الدولي’’ يرصد ردود الفعل

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 466 مشاركة |

أكد احمد الصالح نائب الدائرة الاعلامية للمجلس الانتقالي إن السفير السعودي أبلغه أن البرنامج ليس مسؤولا عن الخدمات في المحافظات المحررة وأن من يتحمل المسؤولة هي الحكومة الشرعية. مشيراً إلى أن دور البرنامج تنموي فقط.

وقد أثارت هذه التصريحات غضب الشارع اليمني، خاصة وأن الشعب اليمني بحاجة إلى الخدمات دون غيرها.

ورصد محرر "المشهد الدولي" ردود الفعل التي أثارتها تصريحات السفير السعودي. وكانت هذه الردود في مجملها غاضبة ومنتقدة وساخرة، من تصريحات ’’آل جابر’’.

وأكد النشطاء، أن الشعب ليس بحاجة إلى مشاريع تنموية الآن بقدر ما هو بحاجة إلى توفير الكهرباء والماء والمرتبات، ووقف انهيار العملة وما يترتب عليها من ارتفاع اسعار السلع الغذائية الأساسية.

وغرد الناشط الجنوبي أبوعبود قائلا: "لا نحتاج الى مدرسة في ظل توقف التعليم، ولا نحتاج الى مستشفى في ظل غياب الكادر الطبي، ولا نحتاج الى طريق في ظل غياب الامن، ولا نحتاج الى تحالف في ظل التدهور الاقتصادي وارتفاع العملة، ولا نحتاج الى السعودية في ظل سياسة التجويع، ولا نحتاج الى انتقالي اذا ما استطاع ان يولع كهرباء".

وقال الناشط الجنوبي الشبواني ردا على تصرحيات السفير قائلا: "إذا كان البرنامج تنموي وليس خدمي فنحن نقول له لا نحتاج لبرنامجك هذا، الشعب بلا رواتب والخدمات معدومة والعمله منهارة والغلا كل يوم يزيد تفحشن، فليرح هو وبرنامجة نحن في غناء عنهم".

وقال آخر، "من المستحيل ان نقبل بتنفيذ هذه المشاريع التي تحتاج 5 سنوات او 10 سنوات مع ابقاء ابناء #عدن بهذا العذاب يجب حل موضوع الكهرباء والماء والرواتب والامن اولاً واذا هم غير كفو يتركون القيادة الجنوبية تعود وسوف نتفق معها ونعرف كيف ننتزع حقوقنا".

وغرد هيثم بلعم مستغربا من تصريحات السفير: "مسؤولية الحكومة! جاري دعم الحكومة! ندرس الموضوع مع الحكومة! مشاريعنا تنموية وليس خدمية! هناك مشاريع أخرى!.. كلام يجيب الغثيان، حرام عليكم والله، الناس بتموت لا رواتب ولا كهرباء".

ورد الناشط الخضر على السفير قائلا: "بعد أن دمرت بناه التحتية والإقتصادية وتمكين الفاسدين من نهب ما تبقى من ثرواته. - في إشارة إلى المجلس الانتقالي - تقول ان "برنامج أعمار اليمن هو برنامج تنموي وليس مسؤولا عن "الخدمات الأساسية" وهي مسؤولية الحكومة اليمنية!!".

وتساءل أبوسلمان بالقول: "الكهرباء هي اكبر خدمه وهي اكبر خطه اعمار. لماذا هذا المشروع السعودي يبتعد عن ملف الكهرباء. ماهو السر وراء ذلك".

أما محمد الناخبي فقال: "اي مشاريع خارجه عن اصلاح منظومة الكهرباء فهي فشل. الناس تموت وتتعذب في عز الصيف لاتوجد كهرباء بدرجة حرارة 45".

وقال هاني قحطان: "كان المفروض ان تكون اولوياتهم الكهرباء والمياه لانها اساس الحياه وبعدها ياتي كل شي".

وغرد العوذلي قائلا: "يتركونا نصدّر ونستورد ونحنا سنوفر المشاريع الخدمية ولا ورب البيت سيخرج الشعب ليحرق الكل ولن يصبر كثيراً".

أما شهاب باوزير فقال "عباطه مابعدها عباطه ، كيف ستقوم بمشاريع تمنيه ناجحه وانت لاتملك خدمة الكهرباء ولاتمتلك المياه، كيف ستبني المدارس ولاتملك كهرباء ومياه اولا عليهم باعمار مادمروة بالحرب من بنيه تحتيه وخدميه وهدا غصبا عنهم وتحت البند السابع لو في رجال وحكومة توثق وتحصر وتعمل ملفات للمنظمات ثم طز يغورو".

وقال عادل اليافعي ساخرا: "صحة بدون كهرباء ما تعقل الا اذا كانو بيشغلوه بالطاقه الشمسيه والتعليم بدون رواتب ههههه مسخره ومسخره من يصدقهم".

هذا ويعاني المواطنون في المناطق المحررة وخاصة في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات الجنوبية المجاورة، من انقطاع الكهرباء وانعدام الخدمات الأساسية، وارتفاع أسعار السلع الغذائية والاستهلاكية بسبب انهيار العملة الوطنية في المناطق المحررة.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز