عاجل

قوات الجيش بقيادة اللواء مُفرّح بُحيبح تستعيد السيطرة على منطقة هامة جنوب مأرب وتطرد مليشيا الحوثي منها

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 956 مشاركة |

شهدت، اليوم الخميس، جبهة نجد المجمعة، في مديرية رحبة، جنوب محافظة مأرب، معارك عنيفة بين القوات الحكومية مسنودة برجال القبائل، ومليشيا الحوثي الانقلابية، انتهت بانتصار كبير حققته القوات الحكومية.

ونقلت صحيفة “الشارع” عن مصادر ميدانية، إن القبائل والقوات الحكومية استعادت المواقع التي سيطرت عليها المليشيا في منطقة “نجد المجمعة”، التي تفصل مديريتي الجوبة وماهلية جنوب محافظة مأرب.

وأكدت المصادر أن القوات الحكومية، ورجال القبائل، بقيادة اللواء مُفَرِّح بُحِيبح، قائد اللواء 26 ميكا، قائد محور بيحان العسكري، سيطرت على كامل منطقة “نجد المجمعة” وطردت مليشيا الحوثي منها، في مواجهات أدت إلى مقتل مالا يقل عن 20 من عناصر المليشيا.

وأوضحت المصادر أن القوات الحكومية، مسنودة برجال القبائل، واصلت التقدم من “نجد المجمعة” نحو منطقة “قانية” التابعة لمحافظة البيضاء، والمتاخمة لجنوب محافظة مأرب.

وقال اللواء مُفَرِّح بُحِيبح إن “مليشيا الحوثي المتمردة تلقت اليوم هزائم ساحقة وكبيرة في جبهة ماهلية”، وأن “المليشيا تقود عناصرها ومقاتليها إلى محارق الهلاك”.

وأضاف، في تصريح صحفي أدلى به اليوم لموقع الجيش: “كل محاولات المليشيات باءت بالفشل أمام عزيمة الأبطال من الجيش والمقاومة”. وثَمَّن دور التحالف العربي في دعم قوات الجيش ورجال القبائل عبر الاسناد الجوي وشَنَّ غارات مركزة على مواقع وتعزيزات مليشيا الحوثي.

وأكد “بُحِيبح” أن “القوات المسلحة والمقاومة الشعبية الباسلة عازمة وماضية على تحرير كامل تراب الوطن من مليشات الحوثي المتمردة”.

على صعيد متصل، شهدت، اليوم أيضاً، “جبهة المناقل”، التابعة لمديرية رحبة، جنوب مأرب، مواجهات متقطعة، وقصف مدفعي وصاروخي متبادل بين قوات الجيش ورجال القبائل، من جهة، ومسلحي مليشيا الحوثي، من جهة ثانية.

وعن “جبهة جبل مراد”، التي شهدت، أمس الأربعاء، معارك عنيفة استمرت حتى منتصف الليلة الماضية، قالت المصادر، إن هذه الجبهة شهدت اليوم هدوءً حذراً، بعد ليلة دامية كسرت فيها القبائل والقوات الحكومية هجمات حوثية عدة.

وطبقاً للمصادر، فإن مليشيا الحوثي، كانت قد شنت هجمات مكثفة على “جبل مراد”، من ثلاثة محاور من اتجاه منطقة “الأوشال”، ومنطقة “الصالبة”، ومنطقة “المناقل- ويعان”، بهدف السيطرة على الجبل، والتقدم إلى “مفرق الجوبة”، غير أن هجماتها باءت بالفشل.

وأشارت المصادر إلى أن معارك الأمس كبدت المليشيا أكثر من 45 قتيلا وعشرات الجرحى وما لا يقل عن 28 أسيراً، علاوة على تدمير واستعادة أكثر من 10 أطقم قتالية وعربات.

وعلى صعيد متصل، قُتِل عدد من عناصر المليشيا الحوثية خلال مواجهات اندلعت إثر محاولة تسلل للمليشيا إلى مواقع القوات الحكومية في جبهة المخدرة، شمالي مديرية صرواح، غربي مأرب.

وقالت مصادر ميدانية، إن القبائل والقوات الحكومية في جبهة المخدرة، أفشلت تسلل المليشيا واستعادت مدرعتين كانت لدى المليشيا.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز