إقبال متزايد على استبدال العملة الجديدة بالريال السعودي في مأرب خوفا من سيطرة الحوثيين على المحافظة

قبل _WEEK 1 | الأخبار | اقتصاد
عدد القراءات | 538 مشاركة |

شهدت مدينة مأرب، خلال الأيام الماضية، إقبالاً كبيراً في شراء العملات الأجنبية، واستبدالها بالعملة المحلية من الطبعة الجديدة، وذلك بالتزامن مع تصاعد حدة المواجهات، على تخوم المدينة من عدة محاور، بين القوات الحكومية وسلحي القبائل وبين مليشيا الحوثي الانقلابية.

ونقلت صحيفة “الشارع” مصادر محلية متطابقة، إن عمليات بيع العملة اليمنية ذات الطبعة الجديدة في مأرب، تزايد خلال اليومين الماضيين، ويُقبل الناس والتجار على شراء الريال السعودي بدلاً عنها، أو استبدالها بالعملية ذات الطبعة القديمة، المعتمدة من قبل مليشيا الحوثي.

وأوضحت المصادر أن التخلص من العملة اليمنية ذات الطبعة الجديدة، بدأ مطلع الأسبوع الجاري، واستمرت حتى اليوم الثلاثاء، في ظل مخاوف من تمكن مليشيا الحوثي من السيطرة على مدينة مأرب، إذ تقدم المليشيا على مصادرة العملة ذات الطبعة الجديدة.

وأدت عملية بيع العملة الجديدة، إلى ارتفاع سعر صرف الريال السعودي، وتراجع سعر الريال اليمني، بفارق خمسة ريال عن السعر السابق السائد في مدينة مأرب وبقية المدن والمحافظات المحررة.

وقال صرافون في مأرب لـ “الشارع”، إن الريال السعودي نفد منهم، نتيجة إقبال الناس والتجار على شرائه بشكل كبير.

وعَلَّق مصدر مالي على ذلك، بالقول: “رغم أن الوضع هادئ في مأرب وجبهاتها، إلا أن الناس كلها تغير النقد.. تبيع العملة اليمنية ذات الطبعة الجديدة وتشتري الريال السعودي”.

وأضاف: أن “الناس أصيبوا بالقلق والخوف بسبب الوضع والتقدم العسكري المتسارع لمليشيا الحوثي في مأرب، وبسبب كثرة الشائعات، ما دفعهم إلى تغيير النقد الموجود لديهم بالعملة السعودية”.

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز