عدن تغرق في الظلام والريال اليمني يواصل تراجعه أمام العملات الصعبة مع تعثر الوصول الى تسوية سياسية لإعلان الحكومة :

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 245 مشاركة |

 

تعاني كافة مديرية مدينة عدن من تزايد ساعات إنقطاع التيار الكهربائي وسط حر شديد ورطوبة خانقة تشهدها اجواء المدينة فباتت على صفيح ساخن. 

وقد اشتكى مواطنون من عدم تجاوب جهات الإختصاص لحل مشكلة الكهرباء التي باتت تؤرق المواطنين منذ سنوات ابان الحرب.

هذا ولم تتحسن خدمة الكهرباء منذ حرب صيف 2015 بل تزداد سواءا عاما بعد عام  .

وبين أعطال محطات الكهرباء واحتراق كيبلات الكهرباء ونفاذ الديزل والمازوت أصبح المواطن يعيش وضعا مأساويا في مدينة عدن 

هذا وقد رصد موقع المشهد الدولي اخر اسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني وكانت كالتالي 

في عدن 

دولار امريكي بيع 815  شراء  810

ريال سعودي  بيع 214  شراء 213

حضرموت:

دولار امريكي  بيع 818  شراء  813

ريال سعودي  بيع 214.5  شراء  213.5

 صنعاء

دولار امريكي  بيع  607  شراء 604

ريال سعودي  بيع  160  شراء  159.7

هذا وقد فشل الدكتور معين عبدالملك، المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة بين الشمال والجنوب عقب التوافق بين الحكومة الشرعية ومليشيات  الانتقالي على تنفيذ آلية تسريع اتفاق الرياض.

وانتهت، المهلة التي منحتها آلية تسريع تنفيذ "اتفاق الرياض" التي اقترحتها السعودية على الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً ومليشيات  الانتقالي الجنوبي.

 

وأعلنت السعودية في 29 يوليو الماضي عن الآلية التي تشمل تعيين محافظ لمحافظة عدن ومديراً لأمن المحافظة، وكذا تشكيل حكومة خلال 30 يوما.

وأصدر الرئيس عبدربه منصور هادي في 29 يوليو قراراً بتعيين احمد حامد لملس محافظا لعدن، والعميد احمد محمد الحامدي مديراً لأمن محافظة عدن، وأعلن المجلس الانتقالي الجنوبي في نفس اليوم تخليه عن قرار "الادارة الذاتية" الذي أعلنه في ابريل الماضي.

وقالت مصادر مطلعة إنه جرى تأجيل مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة التي ستكون مناصفة بين الشمال والجنوب لمدة عشرة أيام أخرى حددت قبل إعلان "الانتقالي" تعليق مشاركته في المفاوضات تنفيذ "اتفاق الرياض".

وأوضحت المصادر أن الموعد الجديد يأتي لكون الرئيس عبدربه منصور هادي متواجداً حالياً في الولايات المتحدة الاميركية لتلقي العلاج بسبب "قصور في القلب". ولكن الرئيس عاد بعد فترته العلاجيه والى الان لم نسمع عن قيام رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة 

وأعلنت مليشيات الانتقالي الجنوبي، في  (25 اغسطس)، تعليق مشاركتها في مشاورات تنفيذ "اتفاق الرياض" مع الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً والتي ترعاها المملكة العربية السعودية.

وأرجعت المليشيات قرارها  - في رسالة بعثتها إلى المملكة العربية السعودية - إلى استمرار وتزايد وتيرة عمليات التصعيد العسكري من قبل قوات الحكومة في محافظة أبين (جنوب اليمن)، وانهيار الخدمات العامة في محافظات الجنوب، وعدم إيجاد أية معالجات حقيقية تلامس احتياجات المواطن، واستمرار انهيار العملة، وعدم توفير سيولة نقدية في محافظات الجنوب، وتضخم أسعار السلع والخدمات.

من جانبه، قال نائب رئيس مليشيات  الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، إن إعلان المجلس، مساء الثلاثاء، تعليق مشاركته في مشاورات تنفيذ اتفاق الرياض "إجراء لابد منه للدفع نحو الالتزام الكامل لآلية تسريع الاتفاق التي اقترحتها السعودية في 29 يوليو الماضي.

وأوضح بن بريك في حسابه على "تويتر" أن موقف الانتقالي "جاد ومسؤول تجاه كل التصرفات غير المسؤولة من قبل أطراف في الشرعية ليس من مصلحتها ما تم الاتفاق عليه".هذا ولازال تشكيل حكومة جديدة متعثر إلى اللحظه 

 

 

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز