كاتب وصحفي يمني يروي كيف تحولت معركة الجوف من هزيمة إلى نصر على مليشيات الحوثي على يد والده ورجال المقاومة ومن معهم من الجيش الوطني شاهد ماقاله

قبل _WEEK 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 786 مشاركة |

يروي الكاتب والصحفي اليمني المستقل سلطان الروساء عبر حسابه على تويتر  لحظات عجيبة تحولت من هزيمة إلى نصر عظيم تحققته على يد الابطال ويد والده البطل صالح الروساء وقال الصحفي  : 

‏قبل ما يقارب 7 أشهر أسقط الحوثي مديريات ‎الجوف اخرها كانت الحزم عاصمة المحافظة وتوجه شرقا باتجاه مأرب بنصر ومعنوية كبيرة وبقوة هائلة

لكن في الأثناء حدث شيء عجيب قرر الوالد ومعة مجموعة من الشباب أن يثبتو في منطقة الخسف وهي تعتبر آخر نقطة إلى محافظة مأرب وعدم الإنسحاب  وتابع قائلا ‏تراجعت قوات الشرعية من أطراف اللبنات وأسقط الحوثي المعسكر الذي هو خلف منطقة الخسف تماما أي أنه بسيطرته على اللبنات يسيطر آليا على الخسف  و شن هجوم كبير جدا من ثلاثة محاور من الخالفة من تجاة المعسكر ومن الجنوب من السيل ومن الشمال جبال الندر

‏كانت لحظات عصيبة تحبس الأنفاس أذكر إنني قلت للوالد ما فائدة المقاومة والعدو أصبح من خلفكم ومن كل الاتجاهات انسحبوا مثل الناس لكنه لم يعطي حتى الجواب لهذا الكلام و ‏أشتدت المعركة من كل جهة في ظهيرة تشاهد عربات الحوثي مثل الجراد مع الصحراء كان يوم شديد المعركة لدرجة أن الأطقم تصادمت وجهه لوجهة والاشتباكات صداري  ‏وفي لحظات عجيبة جاء الفرج وانكسرت القوات الحوثية وقتل منهم عدد كبير وأسر قائد ومجموعتة وتراجعت بقية المجاميع المهاجمة كان يوم قاسي أنتهى بلحظات فرح عارمة وأنتصار يثلج الصدر

وتابع الصحفي قائلا :  ‏أشهد لله في توحيد الله أن الحوثي أهون من بيت العنكبوت حين يصبر الناس ويثبتون ويعصبون على الجرح

عشنا وشفنا قوة الحوثي على الأرض تتلاشى مع أول معركة يخلص الجميع فيها 

إنما النصر صبر ساعة.

 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز