هجمات الحوثيين تدفع مئات الأسر للنزوح من مأرب

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 169 مشاركة |

على وقع المعارك المستمرة بين قوات الجيش اليمني والميليشيات الحوثية على أطراف محافظة مأرب، أجبرت هجمات الميليشيات مئات الأسر خلال أسبوع على النزوح إلى مناطق آمنة في مدينة مأرب ومحافظة شبوة المجاورة، في ظل ظروف إنسانية بالغة التعقيد.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مصادر عسكرية يمنية، بأن الجماعة الانقلابية تكبّدت في اليومين الأخيرين عشرات القتلى ومئات الجرحى والأسرى في معارك الجوف ونهم والضالع ومأرب، بالتزامن مع استمرار الجماعة في خروقها للهدنة الأممية في محافظة الحديدة.

وذكرت المصادر أن قوات الجيش في محافظة الحوف تمكنت، أمس، من تحرير جبل ابن عجيل وتلة الصيلحي في محافظة الجوف، وتأمين مواقع جبهة الصبايغ والمحازيم التي تم تحريرها في وقت سابق من عناصر الجماعة الانقلابية.

وأشارت المصادر إلى أن المعارك التي خاضتها قوات الجيش ورجال القبائل أدت إلى مقتل أكثر من 36 مسلحاً حوثياً، بينهم القيادي الحوثي طارق حسن المعوضي، المكنى بـ«أبو المسيرة»، فضلاً عن عشرات الجرحى والأسرى في هذه الجبهة.

إلى ذلك، أفاد الموقع الرسمي للجيش اليمني (سبتمبر.نت) بأن قوات الجيش في المنطقة العسكرية السابعة كبدت الميليشيات خسائر جمة في جبهة مديرية نهم (شرق صنعاء). ونقل الموقع عن العقيد فيصل ناصر مختار، رئيس شعبة التوجيه المعنوي بالمنطقة العسكرية السابعة، قوله: «إن الجيش والمقاومة يلقنون الميليشيات الحوثية الهزائم والخسائر التي لا تنسى، نظراً للأعداد الكبيرة التي يزج بها إلى الموت».

وأكد مختار استعادة مواقع عسكرية مهمة في نجد العتق، إضافة إلى استعادة آليات عسكرية، وتدمير أخرى خلال المعارك، واستعادة كميات كبيرة من الأسلحة الخفيفة.

وفي حين دفعت الجماعة الحوثية بقوات مضاعفة لمواصلة الهجوم باتجاه مأرب من جهة الجنوب، ولإكمال السيطرة على مديرية ماهلية، والتقدم نحو مديرية الجوبة، أفادت منظمة الهجرة الدولية بأن 334 أسرة نزحت في محافظة مأرب خلال أسبوع بسبب تصاعد القتال. وذكرت المنظمة في أحدث تقاريرها أن مصفوفة تتبع النزوح التابعة لها رصدت بين 30 أغسطس (آب) و5 سبتمبر (أيلول)، نزوح 543 أسرة أو 3258 فرداً بسبب الهجمات الحوثية باتجاه مأرب.

ومنذ مطلع العام، قدرت المنظمة أن أكثر من 134 ألف يمني تعرضوا للنزوح مرة واحدة على الأقل بسبب المواجهات أو الفيضانات.

وعلى صعيد ميداني متصل، أفادت مصادر محلية في محافظة البيضاء بأن السكان في قرى منطقة الزوب، التابعة لمديرية القريشية في محافظة البيضاء، تمكنوا مساء الأحد من طرد ميليشيات الحوثي من القرية بعد معارك عنيفة.

وكانت الجماعة قد تمكنت قبل أيام من احتلال المنطقة، وقامت بتفجير كثير من منازل السكان، قبل أن ينتفض الأهالي لمواجهتها وطردها وإحراق عربات مدرعة تابعة لها. ولجأت الميليشيات الحوثية عقب طردها -بحسب المصادر- إلى قصف القرى والمنازل بالدبابات والصواريخ، ضمن مساعيها لإعادة إخضاع المنطقة الواقعة في مناطق سيطرتها في محافظة البيضاء.

وفي محافظة الضالع (جنوب)، أفادت المصادر العسكرية الرسمية بأن قوات الجيش أحبطت محاولة تسلل لميليشيات الحوثي في جبهة مريس (شمال المحافظة)، بعد أن حاولت مجموعة من العناصر الحوثية التسلل باتجاه مواقع في القطاع الغربي لجبهة مريس.

وفي حين استهدفت مدفعية الجيش اليمني تعزيزات الميليشيات الحوثية، أفاد الموقع الرسمي للجيش بأن المواجهات أسفرت عن مصرع 13 من عناصر الميليشيات، وجرح 20 آخرين، فيما لاذ البقية بالفرار باتجاه مديرية دمت المجاورة.

وفي شأن الخروقات الحوثية المتواصلة للهدنة الأممية في محافظة الحديدة (غرب)، أفاد الإعلام العسكري التابع للقوات اليمنية المشتركة بأن الميليشيات الحوثية قصفت، أمس (الاثنين)، قرى مأهولة بالسكان في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا (جنوب المحافظة) بقذائف مدفعية الهاون الثقيل عيار 120، وفتحت نيران أسلحتها القناصة والأسلحة الرشاشة المتوسطة عدة ساعات.

وذكرت المصادر نفسها أن القوات المشتركة رصدت، يوم الأحد، 56 خرقاً ارتكبتها الميليشيات الحوثية في مناطق متفرقة جنوب الحديدة، طالت مدن ومناطق سكنية في الجبلية والفازة والتحيتا وحَيْس والجاح والدريهمي ومدينة الحديدة.

وقالت إن الميليشيات قصفت المدن والمناطق السكنية بقذائف مدفعية، وفتحت أسلحتها الرشاشة وسلاح القناصة على القرى والمدن السكنية ومزارع المواطنين والطرقات العامة والفرعية جنوب المحافظة.

المصدر: صحيفة الشرق الأوسط.

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز