رئيس الوزراء ينعي رحيل فقيد الوطن عبدالقادر باجمّال

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 168 مشاركة |

نعى رئيس الوزراء، الدكتور معين عبدالملك، بكل عبارات المواساة والاسف الرحيل الفاجع لرئيس الوزراء الأسبق عبدالقادر عبدالرحمن باجمال، الذي انتقل إلى جوار ربه تاركاً وراءه سيرة متميزة وإرثاً تاريخياً ثميناً في العمل الوطني والدبلوماسي والحزبي وقيادة الحكومة، والذي خسر اليمن برحيله واحدا من قياداته الاستثنائية التي تركت بصماتها واسهاماتها في كل المجالات.

وقدم رئيس الوزراء خلال اتصال هاتفي اجراه مع نجل الفقيد الراحل عمرو عبدالقادر باجمال، خالص التعازي وعظيم المواساة له ولكل اخوانه وافراد اسرته وآل باجمال جميعا، في هذا المصاب الجلل.. مؤكدا ان رحيله ليس خسارة لاسرته فحسب بل خسارة للوطن عموما الذي فقد احد قادته الافذاذ وشخصية لعبت دورا كبيرا ومؤثرا في تاريخ اليمن، وواحد من رجاله الاستثنائيين الذين تميزوا بالابداع في كل المناصب والمهام التي تقلدها خلال سنوات عمله الثريه والطويلة.

وأشار الدكتور معين عبدالملك، الى ان غياب هذه الشخصية الوطنية عن المشهد السياسي بعد اصابته بالمرض ترك فراغا كبير في الحياة السياسية والحزبية.. منوها بان تكريمه بجائزة "أبطال الأرض" من قبل برنامج الأمم المتحدة للحفاظ على البيئة، عام 2008م هو اعتراف وتقدير بمكانة وقيمة هذا الرجل الاستثنائي الذي كان محل فخر لليمنيين حتى من يختلفون معه سياسيا.

  

وأشار، إلى ان الفقيد الراحل عبدالقادر باجمال سيظل ذكرى حية في وجدان اليمن وشعبها، وستظل ذكراه مصدر الهام لشد العزائم من اجل تحقيق الاهداف النبيلة نحو بناء يمن نفتخر به جميعا والوصول به إلى المراتب التي يستحقها من الرقي والتقدم.

  

وتقدم رئيس الوزراء، بالتعازي إلى الشعب اليمني كافة بهذا المصاب الجلل، والى اسرة الفقيد الراحل وكل ذويه ومحبيه ورفاق دربه، سائلا المولى العلي القدير ان يتغمد فقيد الوطن الغالي بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين، وأن يعصم قلوب الجميع بالصبر والسلوان.  

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز