الخلافات تعصف بأجهزة المخابرات الحوثية.. الخيواني يهدِّد بالاستقالة

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 210 مشاركة |

تصاعدت حدة الخلافات بين قيادات الأجهزة الأمنية التابعة لمليشيا الحوثي الإرهابية، وسط قرارات اعتقالات واختطافات لضباط محسوبين على القيادات المختلفة فيما بينها.

وكشفت مصادر أمنية لوكالة "خبر"، أن خلافات حادة نشبت بين المدعو عبدالحكيم الخيواني (الكرار) رئيس ما يسمى بجهاز الأمن والمخابرات التابع لمليشيا الحوثي، والقيادي في المليشيا المدعو عزيز الجرادي (أبوطارق) والذي يعد مشرف المليشيا في أمانة العاصمة وأحد أبرز قيادات ما يسمى بالأمن الوقائي (جهاز مخابرات سري تابع للمليشيا).

وأوضحت المصادر أن سبب الخلافات بين القياديين الحوثيين ناجم عن تدخلات أبو طارق بعمل جهاز الأمن والمخابرات الذي يديره الخيواني.

وكلف أبو طارق عدداً من منتسبي الأمن الوقائي بالتواجد في عدد من الجهات الحكومية التي فيها مندوبون من جهاز الأمن والمخابرات، بالإضافة إلى قيام عناصر الأمن الوقائي باعتقال أحد الضباط المقربين من الكرار.

وبحسب المصادر وجه الخيواني باعتقال أحد عناصر الأمن الوقائي المكلفين بالتواجد في إحدى النقاط الأمنية الهامة التابعة لمليشيا الحوثي جنوب العاصمة صنعاء، رداً على اعتقال أحد الضباط المقربين منه.

وكشفت المصادر أن الكرار الخيواني هدد بتقديم استقالته خلال لقائه وزير داخلية مليشيا الحوثي المدعو عبدالكريم الحوثي، مشيرة إلى أن الحوثي طلب من الخيواني الانتظار حتى عودة أبو طارق من جبهة الجوف التي يتواجد فيها حاليا.

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

الحوثي والقاعدة وجهان لعملة واحدة

الأغبري والحيوانات المفترسة