في ظل عجز الحكومة.. محطة الحسوة تفقد 60 ميجا من قدرتها الإنتاجية وتزيد من ساعات انطفاء التيار في مدينة عدن

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 140 مشاركة |

فقدت منظومة الكهرباء في مدينة عدن، اليوم السبت، ما قدرته 60 ميجا، بعد توقف عمل الغلايتين رقم أربعة ورقم خمسة، في محطة الحسوة الكهروحرارية.

وقال مصدر فني في محطة الحسوة لـ “الشارع”، إن توقف الغلايتين أدى بالنتيجة إلى خروج توربينين عن الخدمة، كانا ينتجان ما يقارب من 60 ميجا وات، وزادت معه ساعات الإطفاء للتيار الكهربائي بمعدل خمس ساعات وأكثر.

وإذ نفى المصدر الأنباء التي تداولها عدد من مواقع الصحف الإلكترونية عن إصابة التوربين الصيني بعطب، أوضح أن الذي حدث خروج الغلايتين رقم 4 ورقم 5، مما أدى بالنتيجة إلى توقيف عمل التوربين الصيني والتوربين الروسي، والبقاء على التوربين الروسي  رقم 5، ويعمل بقدرة 20 ميجا.

وأضاف المصدر، أن قِدَم الغلايات كان سبباً كافياً لتوقفهما عن العمل، وكانت قيادة محطة الحسوة قد طالبت مراراً وتكراراً العمل على صيانتها.

وأشار المصدر، أن فرقاً فنية تعمل، منذ أمس، على إصلاح الغلايتين، لتتمكن من إعادة تشغيل التوربين رقم 6 الصيني، والتوربين رقم 2 الروسي، وعودة الإنتاج إلى الرقم 70 ميجا كما في كان في الأيام الفائتة، وشهدت معه الكهرباء في المدينة استقراراً نسبياً في إمدادات الطاقة من محطة الحسوة الكهروحرارية.

ووفقاً للمصدر، فإن الفرق الفنية تمكنت، حتى مساء اليوم، من إصلاح الغلاية رقم 4، وأخضعتها للاختبار، على أن يتم إعادتها للعمل ودخول أحد التوربينات المتوقفة في الخدمة لرفع معدلات إنتاج الطاقة في المحطة.

وحول الغلاية رقم خمسة، كشف المصدر، أن قطع الغيار التي تحتاجها الغلاية غير متوفرة في مخازن المحطة الكهروحرارية، وبسبب دلك سوف تتأخر عملية إصلاحها.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز