المتحدث الرسمي بإسم قوات الانتقالي في أبين يكشف آخر المستجدات الميدانية للمعارك المشتعلة بين مليشيا ’’الانتقالي’’ والقوات الحكومية

عدد القراءات | 669 مشاركة |

كشف المتحدث الرسمي باسم محور أبين التابع للمجلس الانتقالي الجنوبي، محمد النقيب، عن آخر المستجدات الميدانية للمعارك في المحافظة.

وأشار ’’النقيب’’ في تغريدات له على ’’تويتر’’، إلى أن مختلف الجبهات القتالية بأبين تشهد معاك عنيفة في هذه الأثناء، بين القوات الحكومية، ومليشيا الانتقالي.

وقال ’’النقيب’’: ’’في هذه الاثناء تشهد جبهة ابين اشتباكات على اكثر من قطاع’’.

وأشار إلى قوات المجلس الانتقالي المرابطة بالقطاع الساحلي والاوسط والطرية تخوض مواجهات شرسة في هذه الأثناء.

وأشار إلى أن قوات المجلس الانتقالي تصدت للقوات الحكومية وردَّت عليها بضربات مركزة ودقيقة في أكثر من قطاع بجبهة أبين. 

وقال: "قواتنا تدك بنيران المدفعية مواقع ومصادر نيران العدو وتحقق اصابات دقيقة استهدفت تجمعات لعناصر العدو وآلياته".

وفي السياق ، أكدت مصادر إعلامية، أن جبهات محافظة أبين، تشهد في هذه الاثناء معارك عنيفة، بمختلف أنواع الاسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، وتبادل للقصف المدفعي بين الجيش ومليشيا الانتقالي.

وذكرت المصادر، أن قوات "الانتقالي" حاولت فتح ثغرة في دفاعات القوات الحكومية في محور الساحل بقطاع الطرية، إلا أن القوات الحكومية تصدت لها وألحقت بها خسائر فادحة بعد أن حاولت التقدم عبر محور الساحل.

ولفتت المصادر بأن قوات ’’الانتقالي’’ تكبدت خسائر مادية وبشرية، وأن سيارات الإسعاف هرعت لانتشال الجثث والجرحى والتوجه بهم نحو مشافي زنجبار وعدن.

وبحسب المصادر فإن القوات الحكومية نجحت في تدمير واحراق آليات عسكرية تابعة للانتقالي، بينها عدد من الأطقم والمدرعات العسكرية.

وكانت تعزيزات عسكرية كبيرة للإنتقالي الجنوبي قد وصلت إلى جبهة أبين، بعد الاشتباكات التي اندلعت باكرا، عقب ساعات من إعلان المجلس تعليق مشاركته في المشاورات الجارية لتنفيذ اتفاق الرياض.

ومنتصف ليل الثلاثاء/ الأربعاء، أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي، تعليق مفاوضاته مع الحكومة اليمنية بالسعودية بشأن تنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الجانبين.

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

الحوثي والقاعدة وجهان لعملة واحدة

الأغبري والحيوانات المفترسة