الريال اليمني يسجل أكبر عملية تراجع له خلال عامين أمام الدولار الأميركي والريال السعودي يتجاوز الـ200

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 536 مشاركة |

سجل الريال اليمني، الأربعاء 26 اغسطس/آب، أكبر عملية تراجع له خلال عامين أمام الدولار الأميركي، وذلك مع عودة الاضطرابات السياسية بين الحكومة المعترف بها دوليا والمجلس الانتقالي الجنوبي، الذي أعلن تعليق مشاركته في مشاورات اتفاق الرياض.

وقال مصرفيون، إن أسعار الصرف في عدن وباقي المحافظات الخاضعة للحكومة الشرعية سجلت 795 ريالا أمام الدولار الواحد، بارتفاع 7 ريالات عن آخر 24 ساعة، بحسب "العربي الجديد".

وذكرت المصادر أن أسعار صرف العملة المحلية أمام الريال السعودي شهدت هي الأخرى تراجعا قياسيا، حيث وصل سعرها إلى 209 ريالات أمام الريال السعودي الواحد، بفارق ريال واحد عن الرقم التاريخي الذي تم تسجيله قبل عامين عندما بلغ 210.

وأشار متعاملون إلى أن الانهيار الكبير في أسعار العملة تسبب بشح غير مسبوق في السيولة النقدية في عدد من المحافظات، وخصوصا عدن، وقالوا إن بعض شركات الصرافة والبنوك امتنعت عن تسليم الحوالات الداخلية الكبيرة حفاظا على باقي السيولة النقدية التي تمتلكها.

وأكد متعاملون لـ"العربي الجديد"، أن البنوك التجارية الكبرى رفضت هي الأخرى تسليم العملاء مبالغ مالية كبيرة من أرصدتهم الخاصة، ووضعت جدولة للمبالغ اليومية التي يريدون سحبها، بحيث لا تتعدى 200 ألف ريال (نحو 250 دولارا).

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي قد أورد، الثلاثاء، عددا من الأسباب الاقتصادية التي دفعته لتعليق مشاركته في مشاورات تنفيذ اتفاق الرياض مع الحكومة الشرعية، منها "استمرار انهيار العملة، وعدم توفير سيولة نقدية في محافظات الجنوب، وتضخم أسعار السلع والخدمات، وما ترتب على ذلك من انعكاسات مأساوية على كاهل المواطن"، وفقا لرسالة بعثها للوسطاء السعوديين.

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

الحوثي والقاعدة وجهان لعملة واحدة

الأغبري والحيوانات المفترسة