في ذكرى التأسيس.. قيادات مؤتمرية بالساحل الغربي تزور جرحى القوات المشتركة في الخوخة

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 79 مشاركة |

قامت قيادات بالمؤتمر الشعبي العام في الساحل الغربي، اليوم الاثنين، بزيارة الجرحى، من منتسبي القوات المشتركة في المستشفى الميداني بمديرية الخوخة، تزامنا مع الاحتفاء بالذكرى الثامنة والثلاثين لتأسيس الحزب، وعرفانا بتضحيات الأبطال الذين يقدمون التضحيات بشموخ دفاعا عن الجمهورية وفي سبيل استعادة مؤسسات الدولة المختطفة من قبل الميليشيا الحوثية.

وخلال الزيارة أشاد القيادي المؤتمري عضو اللجنة الدائمة الرئيسية للمؤتمر عادل المسعودي بالتضحيات البطولية لمنتسبي القوات المشتركة في معركة الدفاع عن الجمهورية ، مؤكدا المضي على درب الشهداء والجرحى لتحرير اليمن من رجس الكهنوت.

وقال " زرنا رجال الرجال من الجرحى كواجب وطني ، لرفع معنوياتهم، وعندما وصلنا وجدنا أن معنوياتهم أكبر، بل هم من رفعوا معنوياتنا".

وأضاف المسعودي إن قيادة المؤتمر تستشعر حجم الدور الذي يقوم به المقاتلون في الميدان بالساحل الغربي ، والذي يشكل رأس الحربة في مواجهة مشروع التخلف والارتهان الحوثي المدعوم إيرانيا، مشيرا إلى أن مكونات سياسية بحاجة إلى إدراك عظمة المسؤولية الوطنية بقدر يماثل وعي الابطال المرابطون بالساحل الغربي.

بدورها قالت رئيسة القطاع النسوي بالمؤتمر الشعبي العام في محافظة الحديدة فتحية المعمري " لقد قمنا اليوم بزيارة الجرحى في المستشفى الميداني، وذلك بمناسبة ذكرى تأسيس المؤتمر الشعبي العام، الذكرى ال 38، التي تمر على الوطن الحبيب، وهو يواجه عصابات القتل والتدمير الحوثية".

وأهابت بالبطولات التي يجترحها منتسبو القوات المشتركة في دفاعهم عن الثورة والجمهورية، ومواجهة مشروع الكهنوت. معبرة عن فخرها بما قدمه الجرحى من تضحيات في سبيل استعادة الوطن من عصابة الحوثي.

من جانبه رئيس فرع المؤتمر الشعبي العام بمديرية حيس جوير حليصي قال " أتينا لزيارة إخواننا الذين ضحوا في جبهات الشرف والبطولة، ممن تعرضوا لإصابات في مواجهة مليشيا الحوثي الإجرامية، وانتقلوا للعلاج في المستشفيات، منهم من أصيبوا إصابات خطيرة، ومنهم من أصيبوا إصابات بسيطة، ونحن نتمنى لهم الشفاء العاجل".

وهنأ حليصي الجرحى الذين رسموا بدمائهم مستقبلا مشرقا لليمن" بمناسبة الذكرى الثامنة والثلاثين، لتأسيس المؤتمر الشعبي العام، وهو منجز تاريخي لهذا الحزب الذي يعد صمام أمان لليمن".

وأكد رئيس فرع المؤتمر بحيس في حديثه إلى جرحى القوات المشتركة أن" المؤتمر الشعبي العام معكم في مختلف المناطق والمتاريس والجبهات، وفي موقفكم الوطني" مترحما على أرواح الشهداء" وعلى رأسهم الزعيم الخالد علي عبدالله صالح، والأمين العام للمؤتمر عارف الزوكا، ونقول لهم نحن على دربكم سائرون في النضال".

بالمقابل عبر الجرحى عن سعادتهم بهذه الزيارة التي تقوم بها القيادات المؤتمرية مؤكدين عزمهم مواجهة المليشيا الإيرانية في اليمن بكل الوسائل المتاحة، حتى استئصال هذا المشروع وإعادة اليمن إلى حاضنته العربية بعيدا عن الأيادي الإيرانية.

وأكد الجرحى أن إصاباتهم أوسمة شرف لهم، وأن دماءهم التي بذلوها في سبيل الوطن رخيصة من أجل انتصار القضية الوطنية. معربين عن استعدادهم للعودة إلى المتاريس ومواصلة النضال بمجرد تعافيهم ومغادرتهم أروقة المستشفيات التي يتلقون فيها الرعاية الطبية.

وقدم المؤتمر الشعبي العام عبر القيادات الزائرة مبالغ رمزية للجرحى تعبيرا عن امتنان السياسيين للمقاتلين في جبهات الوطن والجمهورية.

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

الحوثي والقاعدة وجهان لعملة واحدة

مقتل الأغبري