ترمب يتهم «الدولة العميقة» بتأخير لقاح كورونا إلى ما بعد الانتخابات

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
عدد القراءات | 78 مشاركة |

مارس الرئيس الأميركي دونالد ترمب ضغوطاً على السلطات الصحية الأميركية لتطوير واعتماد لقاح لفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض «كوفيد - 19»، وذلك في تغريدة له نشرها اليوم (السبت) على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي.

وقال ترمب في تغريدته إن «الدولة العميقة، أو أي شخص آخر، في إدارة الغذاء والدواء الأميركية يجعل من الصعب جداً على شركات الأدوية إيجاد أشخاص لإجراء اختبار اللقاحات والعلاجات عليهم. من الواضح أنهم يأملون في تأخير الرد إلى ما بعد 3 نوفمبر (تشرين الثاني)... يجب التركيز على السرعة، وإنقاذ الأرواح!».

وتم توجيه التغريدة إلى ستيفن هان، مفوض إدارة الغذاء والدواء الأميركية.

وكان ترمب قد ذكر في الماضى أنه يأمل في أن يتم تطوير لقاح في وقت قريب من موعد الانتخابات.

من جهة أخرى، انخفض عدد الإصابات الجديدة بـ«كوفيد - 19» في الولايات المتحدة في غضون ثلاثة أسابيع. وبعدما بلغت ذروتها التي تمثلت بأكثر من سبعين ألف إصابة يومية في يوليو (تموز)، سجلت البلاد 43 ألف إصابة الخميس. وانخفض عدد حالات الاستشفاء بمقدار الثلث منذ الذروة، وفقاً لـ«كوفيد تراكينغ بروجيكت» للإحصاءات المرتبطة بالوباء. ومن المفترض أن يبدأ عدد الوفيات المستقر عند ألف حالة يومياً منذ نهاية يوليو، في الانخفاض.

وقال روبرت ريدفيلد مدير هيئة «المراكز الأميركية للوقاية من الأمراض ومكافحتها» (سي دي سي) الخميس، خلال مقابلة عبر الإنترنت مع مجلة «جاما» الطبية: «نأمل الأسبوع المقبل في أن نبدأ في رؤية انخفاض» في معدل الوفيات.

ومع ذلك، فإن البلاد لم تخرج من دائرة الخطر. فمعدل الإصابة (عدد الإصابات الجديدة المبلغ عنها) لا يزال أكبر بثلاثة أضعاف من المعدل في فرنسا والمكسيك. والمتوسط الأميركي يخفي تباينات ضخمة بين المناطق.

وأوضح ريدفيلد: «بدأنا عكس التوجه فيما أسميه الوباء الجنوبي. لكن هناك إشارات مقلقة»، مشيراً إلى منطقة ميدويست الوسطى حيث الأرقام مستقرة بدلاً من أن تنخفض.

 

المصدر الشرق الأوسط

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز