وساطة قام بها نبيل هائل تنجح في دخول الحاويات إلى ميناء الحديدة بعد ست سنوات من منعها وتفاصيل حصرية حول لقاء جمع المبعوث الأممي مع نائب الرئيس ورئيس الوزراء تضمنت إيقاف الحرب

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 2349 مشاركة |

أكدت مصادر سياسية ان الحكومة اليمنية برئاسة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك وافقت على دخول جميع الحاويات والشاحنات التي تم ايقافها منذ عام 2015 بعد قيام الميليشيا الحوثية بتهريب الأسلحة من خلالها عبر ميناء الحديدة دون شروط مسبقة وذلك بعد وساطات قام نبيل هايل سعيد انعم مع الميليشيا الحوثية دون ذكر استفادة الشرعية من ذلك الاتفاق سوى.

وأكدت المصادر أن الاتفاق الذي تم توقيعه من خلال الوساطة هي إيقاف الحرب وتشكيل حكومة تشارك فيها الميليشيا تنقل لها صلاحيات رئيس الجمهورية مع ابقاء سلاح الميليشيا الحوثية حتى تشكيل الحكومة وعودتها الى صنعاء وتشكيل لجنة عسكرية وهو مخالف لقراءات مجلس الأمن الدولي وخاصة 2216 وكذلك مخرجات الحوار الوطني ويعد انتصار حقيقي للمشروع الإيراني في المنطقة

المصادر أكدت أن أهداف رئيس الوزراء هو الحصول على توافقات سياسية تبقيه على راس السلطة ويسعى جاهدا عبر نبيل هائل الى كسب ولاءات قيادات حوثية من خلال تسهيل دخول تلك الحاويات التي كانت تدخل عبر ميناء عدن والمكلا ويمنع دخولها عبر ميناء الحديدة  وكذلك التوقيع على سلام شامل يبقى السلاح في إيادي الميليشيا الحوثية كما فعل مع المجلس الانتقالي في عدن.

المصادر افادت ان نبيل هاني قام بالوساطة لدى الحوثيين بينما قام علاء قاسم بالدور لدى منظمات الامم المتحدة وان هناك حلول تم دارستها وعرضها على الميليشيا الحوثية من خلال تشكيل حكومة من جميع الأطراف كما حدث في اتفاق الرياض ورفضها فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي مؤخرا لانها تنال من تضحية الشهداء التي مازالت تتدفق حتى يومنا هذا في مارب والبيضاء. 

واعتبر سياسيون ان رئيس الوزراء داس بقدميه على تضحيات الشهداء في كل الميادين من اجل إبقاءه على عرش السلطة وذلك بتعاون مع المبعوث الأممي الذي يريد ان يحقق نجاح ويرى في معين عبدالملك الطريق للوصول الى ذلك بينما يرى رئيس الوزراء من المبعوث الأممي طريقه نحو استعاده مجد عبدالفتاح اسماعيل والجلوس على عرش السلطة وان كان ذلك على حساب الرئيس هادي ومشروعه الوطني وتضحيات ودماء الشهداء.

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

الحوثي والقاعدة وجهان لعملة واحدة

الأغبري والحيوانات المفترسة