بيل غيتس يتبرع ماليا لتوزيع لقاح كورونا بـ 3 دولارات

قبل شهر 1 | الأخبار | صحة
عدد القراءات | 144 مشاركة |

قال الملياردير الأميركي، بيل غيتس، إنه ومؤسسته سينفقان 150 مليون دولار لتوزيع لقاح لفيروس كورونا المستجد، في حال تم التوصل إليه، على بعض أفقر سكان العالم.

وقال موقع "فوكس" إن ما أعلنه غيتس يعد أحد أكبر التزاماته المالية حتى الآن.

وأوضح الموقع في تقرير له أن مؤسسة غيتس تقوم بتسيلم الأموال إلى معهد "سيروم"، وهو أحد أكبر مصانع اللقاحات في العالم، من أجل  إنتاج 100 مليون جرعة على ألا يتجاوز ثمن جرعة اللقاح 3 دولارات. 

وأنفق غيتس 4 مليارات دولار على الجهود العالمية لتطوير اللقاحات المعروفة باسم غافي.

وأعرب غيتس عن مخاوفه من أن يدمر الفيروس البلدان الفقيرة التي لا تستطيع تحمل تكاليف العلاج.

ويسعى غيتس عبر الأموال التي يقدمها إلى تحديد سقف ثمن اللقاح لكي يكون في متناول البلدان الفقيرة.

وتعهدت مؤسسة غيتس بتقديم ما مجموعه 500 مليون دولار للتصدي للوباء، جزء كبير من المبلغ يخصص للبحث عن لقاح ضد الفيروس.

وتتوفر مؤسسة غيتس على الكثير من الخبرة في توزيع اللقاحات الرخيصة في جميع أنحاء العالم، وتقول إنها تمكنت، في العقدين الماضيين، من تطعيم 750 مليون طفل وإنقاذ حياة 13 مليون شخص.

وأصبح الملياردير الأميركي الشهير خلال الفترة الأخيرة، الهدف المفضل لأصحاب نظريات المؤامرة الذين يسعون من خلال منشوراتهم لزيادة عدد المشاهدات مع تفشي الوباء.

وقال غيتس مشيرا إلى مؤسسته الخيرية، إنها "قدمت أموالا لشراء لقاحات لإنقاذ الأرواح أكثر من أي مجموعة أخرى"، في حين يقول إصحاب نظريات المؤامر إنه يكسب أموالا بسبب تفشي المرض.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يتهم فيها غيتس بالوقوف وراء انتشار فيروس. فقد اتهم سابقا بالوقوف وراء وباء زيكا في عام 2015.

وأودى فيروس كورونا المستجدّ بحياة 721,902 شخص على الأقل في العالم منذ ظهر في الصين أواخر ديسمبر.

المصدر: الحرة.

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز