سفيرة اليمن لدى هولندا سحر غانم : يجب اتخاذ إجراءات فورية لمنع الكارثة التي تلوح في الأفق لناقلة النفط صافر الراسية قبالة الساحل اليمني

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 200 مشاركة |

بقلم سعادة السيدة سحر غانم ، سفيرة الجمهورية اليمنية لدى مملكة هولندا.

يبرز تحدي ناقلة النفط صافر كواحد من أكثر المخاطر خطورة على سلامة البيئة في البحر الأحمر نتيجة التسرب النفطي المحتمل في البحر الأحمر في أي لحظة في خضم الصراع المحتدم في اليمن واعرب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 29 يونيو 2020 عن القلق العميق ودعا إلى منح خبراء الأمم المتحدة التقنيين على الفور وصولاً غير مشروط لتقييم حالة الناقلة دون تأخر لتجنب خطر تزايد التمزق أو الانفجار أو حتى التسرب. إن تهديد ناقلة النفط العائمة الراسية قبالة الساحل اليمني لا يفرض فقط تحديات على الأهمية الجيوسياسية والاستراتيجية للبحر الأحمر ، بل يمثل تحديًا كبيرًا يهدد سلامة البيئة، مما يؤدي إلى واحدة من أكبر المخاطر البيئية في العالم، بعد كارثة تسرب النفط إكسون فالديز 1989 في سيبيريا - روسيا. وأبلغ منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة السيد مارك لوكوك مجلس الأمن الدولي في 18 يوليو 2019 بالتهديدات المتزايدة لناقلة النفط صافر المهجورة، محذرًا من انفجار محتمل أو تسرب لحمولتها [1.14 مليون برميل من النفط الخام]. وأشار في إيجازه عن الأوضاع الإنسانية في اليمن إلى أن مثل هذه الحادثة من شأنها أن تؤدي إلى أزمة كارثية للحياة البحرية في البحر الأحمر والبحرية في مضيق باب المندب وقناة السويس وهما ممرين مائيين هامين للعالم. ومن المعروف أن البحر الأحمر موطن لبعض اللافقاريات النادرة مثل الشعاب المرجانية و600 نوع من الأسماك. ما لم يتم اتخاذ تدابير وقائية الآن وعلى الفور لمنع التسرب النفطي أو احتمال انفجار ناقلة نفط ، فإننا سنشهد حادثًا كارثيًا يؤدي إلى تأثيرات شديدة على البيئة البحرية للبحر الأحمر ، وعلى التنوع البيولوجي وسبل العيش بدءًا من اليمن وحتى قناة السويس. عبر مضيق جوبال وخليج السويس وجنوبًا عبر مضيق باب المندب وصولًا إلى مضيق هرمز عبر بحر العرب. ويتوقع خبراء البيئة أن 115 جزيرة معرضة لخطر التلوث النفطي و126.000 صياد سيفقدون مصدر دخلهم ، من بينهم 76.000 صياد في محافظة الحديدة ؛ كما ان 850 طناً من المخزون السمكي سيتعرض لخطر التلوث والموت في اليمن والبحر الأحمر وباب المندم. وأكثر من 500 نوع من الأسماك معرضة لخطر الاختفاء ؛ و300 من الشعب المرجانية ستختفي بالتأكيد نتيجة لذلك. وبرزت المشكلة بعد الاستيلاء على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014 ، عندما نفذت ميليشيات الحوثي إجراءات من جانب واحد منها حل البرلمان والاستيلاء على مؤسسات الحكومة اليمنية ، مما أدى إلى تصعيد خطير في الوضع ، وأدى إلى الاستيلاء غير المشروع على السلطة "الانقلاب" "، وادي في النهاية إلى الصراع الحالي في اليمن. لم يتم فحص أو صيانة الخزان العائم ومحطات التفريغ المتصلة به منذ عام 2015 بعد سيطرة مليشيات الحوثي على المنطقة بما في ذلك ميناء رأس عيسى الذي ترتبط به الناقلة العائمة بمحطات تمتد 9 كيلومترات قبالة الساحل اليمني. وحذرت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا في العديد من خطابات من التآكل الواضح ونقص الصيانة ، مما خلق الظروف لكارثة بيئية خطيرة. كما وجهت الحكومة اليمنية نداء عاجلا للأمم المتحدة لإرسال فريق تفتيش لتحديد نطاق المخاطر. وللأسف ، منعت مليشيات الحوثي فريق التفتيش التابع للأمم المتحدة من الوصول إلى الناقلة العائمة عدة مرات. والفريق مكلف بالقيام بالتفتيش اللازم ووضع التوصيات للصيانة اللازمة والاستمرار في خلق العوائق سيمنع الفريق من الوصول إلى الناقلة والقيام بالتفتيش العاجل. وكررت حكومة الجمهورية اليمنية في الآونة الأخيرة تأكيدها على الحالة الطارئة والعاجلة للكارثة الوشيكة لناقلة النفط صافر. وأكدت الحكومة أنه "نظرًا للطبيعة الحرجة لحالة الناقلة العائمة القديمة، فقد تم الإبلاغ عن تسرب في 27 مايو 2020 مما تسبب في تسرب المياه إلى الأجهزة التشغيلية للناقلة مما يزيد من احتمالات تحطم الناقلة أو غرقها أو حتى انفجارها. على الرغم من حدوث إصلاح عاجل للتسرب ، فإن الوضع المتدهور للناقلة يهدد باستمرار التآكل. ونتيجة لذلك ، في 15 يوليو 2020 ، عقد مجلس الأمن جلسة لمناقشة آخر التطورات العاجلة ودعا إلى استجابة عاجلة من قبل ميليشيات الحوثيين على النحو المطلوب من قبل فريق التفتيش. جدير بالذكر أن الحوثيين أبدوا استعدادًا دائمًا لقبول فريق التفتيش تمامًا مثل التأكيدات التي قدمها الحوثيون في أغسطس 2019 ليتم سحبها قبل التفتيش مباشرة عندما كان من المقرر أن يصعد الفريق إلى الناقلة. وافقت الحكومة اليمنية دائمًا على جميع المبادرات ذات الصلة التي أوصت بها الأمم المتحدة للسماح بمعالجة الأمر الخطير واقتراح الحلول العاجلة اللازمة لناقلة النفط صافر، كجزء من المسؤولية عن التدابير الإنسانية والاقتصادية التي اقترحها مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة السيد مارتن غريفث  وضمن مسؤوليتها في بناء والحفاظ على سلامة البيئة ؛ ومع ذلك ، تواصل مليشيات الحوثي رفض السماح لفريق التفتيش التابع للأمم المتحدة بزيارة ناقلة النفط ، مشيرة إلى أن وضع ناقلة النفط صافر أصبح حرجًا للغاية أكثر من أي وقت مضى ، مما تسبب في تزايد التهديدات باحتمال تسرب النفط وغرق الناقلة والانفجار. في أي لحظة. في الختام ، تعتبر ناقلة النفط صافر قنبلة موقوتة عائمة ، والسماح بالتفتيش والمحافظة عليها هو الوسيلة الوحيدة الممكنة التي ستوقف وقوع كارثة خطيرة. في حالة وقوع حوادث انفجار أو حتى تسرب نفطي ، سيؤدي ذلك إلى واحدة من أسوأ الكوارث البيئية التي من صنع الإنسان في البحر الأحمر. يجب اتخاذ الإجراءات على الفور بينما لدينا فرصة لحماية البيئة وتجنيب حياة الملايين من الناس في اليمن والمنطقة مأساة تلوح في الأفق.

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز