مليشيات الإصلاح بتعز تحوّل السكان ومرضى مستشفى خليفة بالتربة لدروع بشرية.. واللواء35 يعلن حالة الطوارئ بعد اشتباكات عنيفة

عدد القراءات | 183 مشاركة |

تمترست مليشيات الإصلاح (الحشد الشعبي) الإخونية، المدعومة قطرياً، أوساط آلاف السكان في مدينة التربة، ونصبت الأسلحة الثقيلة بجوار مئات المرضى في مستشفى خليفة العام، مما حولهم إلى دروع بشرية.

ونقل موقع ’’نيوزيمن’’ عن مصدر محلي، إن مليشيا الحشد الشعبي، بقيادة المدعو نعمان الزريقي، نصبت مدفعية ثقيلة جوار منزله وسط أحد الأحياء المكتظة بالسكان وشنت منها قصفاً عنيفاً على مواقع اللواء 35 مدرع في موقع بيحان.

كما نصبت مدفعية أخرى بجوار مئات المرضى في حوش مستشفى خليفة العام الواقع وسط مدينة التربة وقصفت منها مواقع اللواء 35 مدرع.

وندد مصدر طبي بالسلوك الإرهابي الذي تقوم به مليشيا الحشد الشعبي وتحويلها لحوش مستشفى خليفة إلى ثكنة عسكرية، لافتاً أن المستشفى يقدم خدماته لمئات المرضى والجرحى دون استثناء.

وحسب الموقع، فإن قوات اللواء 35 مدرع لم ترد على مصادر النيران التي اتخذت من المدنيين دروعاً بشرية حفاظاً على سلامتهم رغم القصف المكثف على معسكر جبل بيحان من قبل مليشيا الحشد الشعبي.

وفجرت مليشيا الحشد الشعبي التابعة للقيادي الإخواني حمود المخلافي واللواء الرابع مشاة جبلي الوضع عسكرياً في مدينة التربة في محاولة للسيطرة على مواقع 35 مدرع الذي يتخذ من الحجرية مسرحاً لعملياته العسكرية ضد مليشيا الحوثي الانقلابية.

واندلعت عصر اليوم الجمعة في مدينة التربة بمحافظة تعز اشتباكات عنيفة بين مجاميع إخوانية مسلحة تابعة لحمود المخلافي ومسنودة بقوات عسكرية من اللواء الرابع جبلي، وبين سرية تابعة للواء 35 مدرع أسفرت عن مقتل وإصابة 4 أشخاص.

ونقلت وكالة الأنباء المحلية ’’خبر’’ عن مصدر عسكري، أن قائد موقع بيحان، مروان البرح، التابع للواء 35 مدرع تعرض لثاني محاولة اغتيال في مدينة التربة، بعدما نصبت له مليشيات الحشد الشعبي التابعة لحزب الإصلاح كميناً بهدف اغتياله، تسببت بإصابة اثنين من مرافقيه بجراح.

وأفادت الوكالة، أن المدعو أسامة القردعي التابع لحمود سعيد المخلافي قام باستهداف مدرعة للواء 35 بقذيفة آر بي جي من جوار منزل القيادي عبده نعمان الزريقي أثناء تعبئتها للوقود بعد تشييع جثمان الشهيدين حبيب وليد الذبحاني ومحمد خالد العريقي.

وأعقبت عملية الاغتيال الفاشلة، اعتلاء مجموعة من القناصة أسطح منزل قائد مليشيات الحشد الشعبي بالتربة والقيادي في اللواء الرابع جبلي عبده نعمان الزريقي، ودارت اشتباكات عنيفة باتجاه ذبحان وسوق الزنقل وفي محيط مستشفى خليفة سقط على إثرها قتيلان وجرحى من الطرفين، بعضهم إصابتهم خطيرة، فيما تعجز فرق الإسعاف من الوصول إليهم ونقلهم لتلقي الإسعافات الأولية في المستشفيات، حسبما أفادت الوكالة.

ونقلت الوكالة عن مصادر قريبة من لجنة التهدئة التي شكلها محافظ تعز إنّ مجاميع المخلافي بدأت بإطلاق النيران على جنود اللواء 35 على إثرها اندلعت المواجهات.

على صعيد متصل أعلن اللواء 35 حالة الطوارئ وإغلاق المنافذ المؤدية إليه أمام المجاميع العسكرية ابتداءً من مساء الليلة وحتى إشعار آخر، مهيباً بمحافظ تعز العمل على إخراج ميليشيات الحشد من الحجرية تنفيذاً لتوجيهات قيادة وزارة الدفاع ورئاسة الجمهورية.

المصادر: نيوزيمن، وكالة خبر.

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

12 مشكلة صحية بسبب نقص المعادن والفيتامينات

ألغام الحوثيين