معين عبدالملك ورشاد العليمي في مواجهة سلطان البركاني وعبدالملك المخلافي في التربة بتعز ولكنهم متفقين حول منصب رئيس الوزراء تفاصيل حصرية

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 574 مشاركة |

 

افادت مصادر سياسية  أن اختلاف حقيقي ومشادات كلامية وقعت بين رئيس الوزراء معين عبدالملك ورئيس ائتلاف الأحزاب السياسية رشاد العليمي من جهة وبين رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني وعبدالملك المخلافي من جهة اخرى حول التشكيلات العسكرية في التربة وتعيين شمسان خلفا للعميد عدنان الحمادي الذي كان بترشيح من معين عبدالملك ورشاد العليمي واعترض عليه بقوة البركاني والمخلافي كونه اداءة بيد الاصلاح.

المصادر أكدت ان ذلك الخلاف لم ياثر على دعم البركاني والمخلافي لتمديد ولاية معين عبدالملك في رئاسة الوزراء مشيرين إلى أن مصلحة محافظة تعز فوق كل الاعتبارات والمصالح.

المصادر أكدت أن هناك حلف سياسي تم تشكيلة من محافظة تعز لدعم المحافظة بالموضوع على اكبر عدد من المناصب العليا وفي الحكومة القادمة لإثبات ثقل المحافظة.

وذكرت المصادر أن البركاني قال عانت تعز من سنحان سنوات ومثلها من دثينه وهي الان أولى أن تقود اليمن إلى تنمية حقيقة ومستقبل مزدهر مؤكدا أن هناك دعم سعودي إماراتي لهذا التوجه ناصحا معين عبدالملك بتخلي عن ثقافة ساحات التغيير.

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

12 مشكلة صحية بسبب نقص المعادن والفيتامينات

ألغام الحوثيين