لماذا ترأس البركاني اجتماع بهيئة مستشاري رئيس الجمهورية والحكومة بغياب نائب الرئيس هل هي صدفة ام السباق نحو كرسي الرئاسة وما دور رئيس الوزراء في ذلك ؟ تفاصيل حصرية

قبل _WEEK 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

باشر رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني ممارسة مهام الرئيس هادي بدعم اماراتي، عقب تصاعد الخلافات بين أجنحة حكومته بشأن تنفيذ إتفاق الرياض الموقع مع المجلس الإنتقالي.

 

وأفاد مصدر حكومي في الرياض بأن البركاني دشن فعلياً، مساء أمس الأحد، مهامه كبديل لهادي، من خلال ترؤسه اجتماعاً ثلاثياً ضم الهيئة الإستشارية لهادي وهيئة رئاسة البرلمان والحكومة.

 

يأتي هذا، بعد إستدعاء السفير السعودي محمد آل جابر، لرئيس مجلس النواب سلطان البركاني، من مقر إقامته في القاهرة الأربعاء الماضي إلى الرياض، وعقده فور وصوله إجتماعاً مغلقاً معه، اثار تساؤلات عدة.

 

وتعمدت وكالة الانباء الحكومية (سبأ) إبراز إشادة البركاني بالسعودية خلال الإجتماع الثلاثي الذي قالت: إنه “خصص لمناقشة الأوضاع الإقتصادية وتنفيذ إتفاق الرياض وجهود إحلال السلام في اليمن”.

 

الوكالة أبرزت في خبرها، تشديد البركاني ضرورة المضي بتنفيذ إتفاق الرياض دون تأخير، في إشارة إلى موقف مؤيد للتعديلات التي أقرتها السعودية على الإتفاق، بتنفيذ الشق السياسي أولا قبل غيره.

 

وتتضمن التعديلات على اتفاق الرياض، حسب مصادر مطلعة البدء بتشكيل حكومة جديدة بمشاركة المجلس الإنتقالي، قبل الشروع في الشق العسكري والأمني، المتضمن تسليم المجلس أسلحته وخاصة الثقيلة.

 

وفي ما أُعتبر تأكيدا لتكليفه بالمهام الجديدة، كتب البركاني في تغريدة على حسابه في “تويتر”، عن عقده لقاءات مكثفة مع القيادات السعودية من أجل تسريع تنفيذ إتفاق الرياض، ما يمثل تجاوزاً لهادي ونائبه.

 

يُذكر أن أنباء تحدثت في وقت سابق عن تحركات ومساع للإمارات والسعودية لتنصيب البركاني خلفاً لهادي، وذلك عقب زيارته للإمارات، في يوليو الماضي، ولقائه ولي عهد إمارة أبوظبي محمد بن زايد.

  

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

12 مشكلة صحية بسبب نقص المعادن والفيتامينات

ألغام الحوثيين