بريطانيا تدعو الحوثيين للسماح للأمم المتحدة بفحص خزان نفطي

قبل _WEEK 1 | الأخبار | اقتصاد
مشاركة |

بريطانيا تدعو الحوثيين للسماح للأمم المتحدة بفحص خزان نفطي

دعت بريطانيا، الجمعة، جماعة ’’الحوثي’’ إلى السماح للأمم المتحدة بفحص خزان "صافر" العائم في محافظة الحديدة، غربي اليمن.

ويمثل الخزان، الذي يحوي 150 ألف طن من النفط، كارثة إنسانية وبيئية على البحر الأحمر، حال حدوث أي تسرب منه.

وقال السفير البريطاني لدى اليمن مايكل آرون، عبر تويتر، ردا على اتهامات الحوثيين لبلاده، بـ"التبعية" للولايات المتحدة في موقفها من الخزان العائم: "يمكن حل هذا بفحص الأمم المتحدة الناقلة وجعلها آمنة".

وحذر آرون، من "فقدان ملايين اليمنيين من المزارعين والصيادين لمحاصيلهم ومصادر رزقهم، حال حدوث أي تسرب نفطي من خزان صافر".

وأضاف أن "دراستنا تظهر أن 63 ألف صياد يمني سيفقدون مصدر رزقهم، وستتلف محاصيل 3.25 ملايين مزارع، كما سيتم إغلاق ميناء الحديدة، ما يؤثر على ملايين آخرين، حال حصول تسرب من الخزان".

وكان رئيس ما تعرف بـ"اللجنة الثورية العليا" محمد الحوثي، اتهم بريطانيا بـ"التبعية" للولايات المتحدة في الموقف من الخزان العائم.

وقال الحوثي مخاطبا آرون، عبر تويتر: "إذا كنتم تعتقدون أن الأحياء السمكية أغلى من الشعب اليمني، فأنتم تؤكدون تبعيتكم المطلقة للخارجية الأمريكية، التي أعربت عن قلقها على الجمبري (نوع من الأسماك)".

وأضاف الحوثي: "في حين أنكما (بريطانيا والولايات المتحدة) مشاركتان كدولتين في حصار وقتل المواطن اليمني، وقيادة العدوان (يقصد التحالف العربي) عليه".

وتقول الحكومة اليمنية، إن "الحوثي" ترفض منذ 5 سنوات السماح لفريق أممي بصيانة الخزان، وهو ما تنفيه الجماعة.

ويبلغ وزن ناقلة خزان "صافر" 4 آلاف و9 طن متري، وسميت بذلك نسبة إلى الموقع الذي تم اكتشاف النفط فيه أول مرة باليمن.

وتسيطر جماعة "الحوثي" على مركز محافظة الحديدة الذي يحمل الاسم ذاته، إضافة إلى مينائها الاستراتيجي، فيما تسيطر القوات الحكومية على مداخل المدينة من الجهتين الجنوبية والشرقية.

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

أرقام غرفة عمليات الطوارئ المركزية بوزارة الصحة والمحافظات

ألغام الحوثيين