ألوية ’’العمالقة’’ الثمانية المتمركزة في الساحل الغربي ترفض قرار ضابط إماراتي بتغيير قائدهم وتهدد بالانسحاب من الساحل

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

رفض قادة 8 ألوية متمركزة في الساحل الغربي قرار قائد قوات التحالف هناك، الضباط الإماراتي، مسعود المزروعي، بتغيير قائد تلك القوات "الشيخ علي سالم الحسني".

وقالت رسالة منسوبة لقادة تلك الألوية التي يطلق عليها ألوية ’’العمالقة’’ وموجهة للضابط الإماراتي إنه منذ تم انتخاب الحسني قائداً لتلك الألوية منتصف العام الماضي " سار معنا، لحسني، بصدق وإخلاص وأمانة وعفة وتحمل المشاق على الرغم من تدهور حالته الصحية" ولم نر منه أي شيء يريبنا بل عرفناه والكل يعرفه منذ بداية اندلاع الحرب في 2015، وهو صامد كالجبال الرواسي مع إخوانه إلى يومنا هذا".

وعبر قادة ألوية العمالقة عن تفاجئهم من استبعاد الحسني "دون أي مبرر" معتبرين ذلك "ظلم وإجحاف".

وأضافت الرسالة: كوننا شركاء في النصر، كذلك شركاء في مثل هذا القرارت التي من أجلها أنشئت القيادة المشتركة .. فنحن قادة ألوية العمالقة نرفض رفضا قاطعا استبعاد الشيخ علي سالم الحسني من منصبه".

وهدد القادة بالانسحاب، وقالوا "في حالة فرض استبعاده بالقوة لا يسعنا إلا أن ننسحب من الساحل الغربي".

وأوضح البيان أن "هكذا قرار يعنيها بالدرجة الأولى.. وما حدث لا يعدو عن كونه "إجحافا وظلما".

ويأتي قرار عزل العميد علي سالم الحسني - المعين منذ 29 يونيو 2019 في القيادة العامة لألوية العمالقة بعد يومين من عودة القائد السابق العميد ابو زرعه المحرمي إلى جبهة الساحل الغربي قادما من دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي وقت لاحق نشر موقع المركز الإعلامي لقوات العمالقة خبراً قال فيه إن "القائد أبو زرعة المحرمي" التقى بعدد من قادة ألوية العمالقة في الساحل بعد عودته من سفره نهاية العام 2018م.

ووصف الموقع المحرمي بالقائد العام العالم لألوية العمالقة ومؤسسها، وهو ما يشير إلى أن الضابط الإماراتي ماض في قراره عزل الحسني.

وقال الموقع : التقى القائد العام لألوية العمالقة العميد ابو زرعة المحرمي بعدد من قادة ألوية العمالقة في الساحل الغربي لمناقشة الأوضاع في الجبهة والاطلاع على حال الوحدات العسكرية والمقاتلين.

وأضاف: اللقاء جمع القائد المحرمي بعدد من قادة ألوية العمالقة ومدراء الدوائر الذين رحبوا به بعد عودته من سفره منذ اعلان الهدنة الأممية نهاية العام 2018.

وتابع أنه اطلع على الجاهزية القتالية للقوات وعلى احوال المقاتلين "حيث أبلغه القادة بأن القوات في جاهزية قتالية عالية وبمعنويات عالية وفي أتم الاستعداد لتنفيذ أوامره لإطلاق اي عملية عسكرية"، معتبراً عودته بشارة نصر رفعت من معنويات المقاتلين وعمتهم الفرحة كونه قائدهم في جميع الانتصارات التي حققتها القوات في الساحل الغربي.

يذكر أن تلك الألوية كان لها الدور الأبرز في تحرير مناطق الساحل الغربي من سيطرة الحوثيين.

وثيقة انتخاب الحسني قائدا عاما لألوية العمالقة:

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

12 مشكلة صحية بسبب نقص المعادن والفيتامينات

ألغام الحوثيين