إعلام أمريكي: الإمارات تبرز مخالبها في وجه حليفها حفتر في ليبيا والانتقالي في اليمن

قبل 3 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

هاجمت الإمارات الجنرال الليبي خليفة حفتر، والمجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، إثر هزائمهم المتكررة، في واقعة نادرة أبرزت خلالها الإمارات مخالبها في وجه حليفيها.

ونقلت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية، الخميس، عن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، قوله “لقد اتخذ بعض أصدقائنا قراراتهم بشكل أحادي الجانب، وقد رأينا ذلك مع المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن والجنرال حفتر في ليبيا”.

وأضاف قرقاش، خلال منتدى عقد عبر الإنترنت الأربعاء، أن “الكثير من هذه الحسابات أحادية الجانب، وثبت خطأها”. وتابع “أحيانا لا تستطيع السيطرة على جميع الحسابات (السياسية)، أو النصائح الأخلاقية التي تريد أن يعمل بها بعض أصدقائك”.

كما أعرب قرقاش عن دعم بلاده لإعلان القاهرة لوقف إطلاق النار، بعد اجتماع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع حفتر ورئيس مجلس نواب طبرق عقيلة صالح.

وزعم قرقاش أن تركيا “هي الدولة الوحيدة، في الوقت الحالي، التي تعترض على وقف شامل فوري لإطلاق النار”، مضيفا أن “المعركة التالية حول سرت تمثل مشكلة حقيقية”.

وحرر الجيش الليبي، منذ 4 يونيو/ حزيران الجاري، مناطق سيطرت عليها مليشيا حفتر في طرابلس، ثم حرر مدينتي ترهونة وبني وليد شرق العاصمة، إضافة إلى كامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة “الوطية” الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

وأطلق الجيش الليبي، في 6 يونيو الجاري، عملية “دروب النصر”، لاستعادة مدينة سرت الساحلية (450 كم شرق طرابلس)، وقاعدة “الجفرة” العسكرية من مليشيا حفتر. وفي اليوم نفسه، عقد حفتر وحليفه السياسي عقيلة صالح، اجتماعا بالقاهرة، أعقبه مؤتمر صحافي مشترك مع السيسي، أعلنوا خلاله عن “إعلان القاهرة” لوقف إطلاق النار “اعتبارا من 8 يونيو/حزيران”، وهو ما لم يحدث.

وتعاني ليبيا، منذ سنوات، من صراع مسلح، حيث تنازع مليشيا حفتر الحكومة، المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين وتسبب بأضرار مادية واسعة.

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

12 مشكلة صحية بسبب نقص المعادن والفيتامينات

ألغام الحوثيين