مسؤول يمني: السعودية ’’خذلت’’ القوات الحكومية بسقطرى

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

اتهم مسؤول يمني، الجمعة، القوات السعودية المتواجدة بمحافظة سقطرى، بأنها ’’خذلت’’ القوات الحكومية أمام هجوم مليشيا ’’المجلس الانتقالي الجنوبي’’ على المحافظة.

جاء ذلك في تغريدات نشرها مستشار وزير الإعلام اليمني مختار الرحبي، عبر "تويتر"، عقب سيطرة "الانتقالي الجنوبي"، المدعوم إماراتيا، على مبنى مديرية أمن أرخبيل سقطرى، في مدينة حديبو، عاصمة المحافظة.

وقال الرحبي، إن "عصابات المجلس الانتقالي اقتحمت مقر مديرية أمن محافظة سقطرى الذي يبعد أمتار من مقر القوات السعودية".

وأضاف: "القوات السعودية دخلت سقطرى لدعم الشرعية وحماية مؤسسات الدولة، ولكن في أول امتحان لها وقفت موقف الحياد وخذلت الشرعية ومؤسسات الدولة التي تنتهك من عصابات الانتقالي".

ولفت إلى أن "هناك ما يزيد عن ألف جندي من القوات السعودية، وعشرات المدرعات، والأسلحة الثقيلة في سقطرى".

وذكر الرحبي أن أهالي مدينة حديبو "يناشدون المجتمع الدولي التدخل لإنقاذهم من قصف عصابات الانتقالي المدعوم من الإمارات".

وأفاد أن مدينة حديبو "يتم قصفها بالسلاح الثقيل وسط صمت وتخاذل من القوات السعودية"، مشيرًا إلى سقوط ضحايا من المدنيين.

واعتبر المسؤول اليمني، أن هناك "مخطط إماراتي للسيطرة على كل مؤسسات الدولة واحتلالها".

ولم يصدر تعقيب من قبل الجانب السعودي حول تصريحات المسؤول اليمني، غير أن الرياض سبق أن أكدت أنها تعمل بشكل محايد من أجل حل الأزمة بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي.

وفي وقت سابق الجمعة، سيطرت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي على مبنى مديرية أمن سقطرى، وفق مسؤول محلي للأناضول.

جاء ذلك جراء تجدد مواجهات عنيفة بين قوات حكومية ومليشيا "الانتقالي الجنوبي" في حديبو، استخدمت فيها القوات المدعومة إماراتيا أسلحة ثقيلة.

وأفشلت القوات الحكومية في 30 أبريل/ نيسان والأول من مايو/ أيار الماضيين، محاولتين لقوات المجلس الانتقالي وكتائب عسكرية متمردة موالية لها، من أجل اقتحام حديبو.

وتتهم الحكومة اليمنية الإمارات بدعم المجلس الانتقالي الانفصالي، لخدمة أهداف إماراتية خاصة في اليمن، لكن عادة ما تنفي أبوظبي صحة هذا الاتهام.

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

أرقام غرفة عمليات الطوارئ المركزية بوزارة الصحة والمحافظات

ألغام الحوثيين