الخارجية السودانية تصدر بيانا بشأن الأزمة مع الإمارات

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

قالت وزارة الخارجية السودانية أن الخطاب الذي ألقاه سفيرها الحارث إدريس في اجتماع مجلس الأمن الدولي هو الموقف الرسمي للسودان حول الأزمة والمشادة مع مندوب الإمارات.

 

وقال الناطق الرسمي لوزارة الخارجية السودانية في بيان بثته وكالة الأنباء الرسمية "سونا" إن سفير السودان لدى أبو ظبي لم يعتذر من الإمارات، نافيا المعلومات المتداولة بهذا الشأن، وذلك على خلفية الخطاب الذي ألقاه مندوب السودان لدى الأمم المتحدة في اجتماع مجلس الأمن يوم 13 يونيو الحالي.

 

وكانت جلسة لمجلس الأمن الدولي قد شهدت سجالا بين مندوبي السودان والإمارات، حيث تبادلا الاتهامات حيال المسؤولية عن تأجيج الصراع في السودان.

 

وجدد مندوب السودان في الأمم المتحدة الحارث إدريس، اتهامه لدولة الإمارات بدعم "قوات الدعم السريع"، قائلا إن حكومة بلاده تملك أدلة على ذلك.

 

بعدها طلب مندوب الإمارات محمد أبو شهاب مداخلة وصف خلالها اتهامات المندوب السوداني بأنها "سخيفة وأن السفير السوداني يمثل القوات المسلحة السودانية"، مؤكدا أن بلاده ظلت تقدم الدعم للعمليات الإنسانية في السودان.

 

وأضاف: "ممثل القوات المسلحة السودانية يجب أن يُسأل لماذا لا يأتي إلى محادثات جدة إذا كان يسعى إلى وقف النزاع ومعاناة المدنيين؟".

 

وطلب ممثل السودان مداخلة رد فيها على المندوب الإماراتي قائلا: "من يريد صنع السلام في السودان عليه أن يأتي بقلب سليم".

 

وتابع مخاطبا أعضاء مجلس الأمن: "حشدنا لكم كل البيانات والدلائل والصور ورفعناها إلى مجلسكم الموقر لكي تناقش.. إن دولة الإمارات مدانة والمدان لا يكون شريكا في السلام".

 

بعد ذلك طلب مندوب الإمارات مرة أخرى مداخلة قال فيها: "نرى أن هذا يمثل انتهاكا معيبا لهذا المجلس من قبل أحد الأطراف المتحاربة في السودان. استغلال هذا المنبر لنشر اتهامات زائفة ضد الإمارات ولصرف الانتباه عن الانتهاكات الخطيرة التي تحدث على الأرض.. لن يكون هناك نصر أو تسوية عسكرية للنزاع في السودان وإن طاولة المفاوضات هي السبيل الوحيد للتسوية".

 

 

المصدر: "سونا" + "سودان تريبون"+RT

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!