صحفي يمني يكشف حقيقة الخوف والهلع الذي تعيشه الليلة المليشيا الحوثية بعد قصف المعدات التي تفتح طريق مأرب البيضاء

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

اكد الصحفي اليمني عبدالسلام محمد في مقال له تحت عنوان ‏طريق الحوثيين إلى الحرب  ونشره موقع غمدان نيوز قبل قليل قال فيه عندما فشل الحوثي في استخدام مبادرة السلام التي تطالب بفتح الطرقات لتسريب قواته داخل مارب، أظهر حقيقته التي يحاول أحيانا إخفائها أمام ضغط المواطنين .

 

وقال الصحفي بأن  الحوثيون قصفو اليوم المعدات التي تفتح طريق مأرب - البيضاء ، ما أدى إلى إصابة سائق جرافة يسمى "يعيش احمد العمري."، وهناك حديث عن ستة شهداء آخرين .

 

وأشار إلى أن جماعة من يسمون أنفسهم " الراية البيضاء وموكب السلام" تحولوا من مرحب بهم لدى الحوثي إلى مستهدفين وشاهدين على استهداف قوات الحوثي معدات فتح الطريق وقتل زملائهم.

 

وكشف حقيقتهم الصحفي وقال يعيش الحوثيون كعصابة على الغدر والخيانات لضمان تحقيق أي انتصار، ولو على مستوى احداث بعض الضجيج بسفك دماء الوساطات، لتكون لهم مبررا لشن هجومهم الذي يستعدون له منذ عدة أشهر.

 

 

ووضح بان كل المبادرات والحوارات والمفاوضات والمقترحات إذا لم تحقق هدفا في مخطط الحوثي العسكري، سيتم التنصل منها والتنكر لها والهروب من تداعياتها ولو إلى الحرب والدماء .

 

وفي مقاله قال لم تترك السلطات المحلية في مأرب أي فكرة تعزز من نجاح المبادرات المجتمعية لفتح الطرق إلا ونفذتها نزولا عند وعد عضو مجلس القيادة محافظ محافظة مارب اللواء سلطان العرادة، رغم تحذيرات الكثير في الشرعية من غدر الحوثيين ومحاولة استخدام هذه المبادرات لتحقيق أهداف عسكرية.

 

 وفي الاخير قال وعلى ما يبدو أن فتح الطريق هو الفخ الذي أراد الحوثيون النفاذ من خلاله لإعادة تفجير حرب على مأرب، وهاهي قواتهم اليوم تواصل قنص كل من يتحرك في الطريق لإصلاحه، وتقصف بالهاونات المواقع العسكرية والأعيان المدنية التابعة للشرعية في مأرب.

 

هذا وأكدت مصادر اعلامية بأن المليشيا الحوثية الإرهابية تعيش الليلة حالة من الخوف والهلع وتقوم باعتقالات حتى كتابة هذا الخبر .

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!