"حماس": دفع إسرائيل المزيد من الألوية العسكرية إلى رفح ينذر بالمجازر ونطالب مجلس الأمن بوقف العدوان

قبل 3 _WEEK | الأخبار | صحة
مشاركة |

 

طالبت حركة "حماس" المجتمع الدولي ومجلس الأمن باتخاذ إجراءات عملية وفورية لوقف العدوان والاجتياح الإسرائيلي المتصاعد ضد مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

 

وقال حركة المقاومة الفلسطينية في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء، "نطالب المجتمع الدولي ومجلس الأمن باتخاذ إجراءات عملية وفورية لوقف العدوان والاجتياح المتصاعد ضد مدينة رفح التي تتعرض لقصف صهيوني همجي عشوائي يطال البيوت وخيام النازحين في مختلف أنحاء المدينة، ويطال فرق الدفاع المدني وكل مناحي الحياة، مما أدى لارتقاء العشرات من المدنيين الأبرياء، أغلبهم من النساء والأطفال، وتواصل موجات النزوح بسبب تصاعد القصف والعدوان".

 

وأضافت: "إن مجلس الأمن مطالب بالوقوف عند مسؤولياته القانونية والأخلاقية أمام تجاهل الكيان الصهيوني المجرم لقرار محكمة العدل الدولية الذي أمر بوقف العدوان فورا عن المدينة، ودفعه بمزيد من الألوية العسكرية الأمر الذي ينذر بوقوع مجازر ضد  المدينة الصغيرة والمكتظة بالنازحين".

 

 وتابعت: "نحذر من الكارثة الإنسانية والصحية المتفاقمة في المدينة على ضوء استهداف جيش الاحتلال الصهيوني المجرم للمستشفيات والمراكز الصحية في المدينة، والذي تسبب بخروج معظمها عن الخدمة، تحت القصف والحصار الصهيوني، وحرب الإبادة الجماعية المستمرة والمتصاعدة منذ أكثر من سبعة أشهر".

 

 وأعلن الجيش الإسرائيلي اليوم الثلاثاء انضمام ألوية جديدة إلى عمليته العسكرية في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

 

وقال الجيش في بيان إن "قوات من المشاة انضمت إلى الفرقة 162 الناشطة في رفح جنوبي قطاع غزة، كما تم الدفع بلواء بيسلماخ التابع لسلاح المشاة إلى رفح".

 

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن لواء بيسلماخ دخل إلى رفح أمس، وهو اللواء السادس الذي يقاتل هناك، دون تحديد أسماء بقية الألوية.

 

وشهدت ليلة الأحد الماضي مجزرة كان سببها غارة إسرائيلية استهدفت مركزا للنازحين، ما أدى إلى اندلاع حريق أسفر عن مقتل 45 شخصا، وفقا لمسؤولي الصحة في غزة.

 

 

المصدر: RT

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!