الأمم المتحدة: لم يدخل لقطاع غزة سوى 906 شاحنات منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية في رفح

قبل 3 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

قالت الأمم المتحدة يوم الجمعة إن وصول المساعدات إلى قطاع غزة محدود بشدة، إذ دخل أقل من ألف شاحنة من المساعدات الإنسانية إلى القطاع منذ السابع من مايو أيار بعد أن بدأت إسرائيل عملية عسكرية في رفح بجنوب القطاع.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إنه خلال الفترة ما بين السابع و23 مايو أيار دخلت 906 شاحنات فقط إلى القطاع الذي يبلغ عدد سكانه 2.3 مليون نسمة، حيث تلوح في الأفق مجاعة وسط الحرب بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن حوالي 800 من تلك الشاحنات كانت محملة بإمدادات غذائية.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن 143 شاحنة مرت من معبر كرم أبو سالم الذي تسيطر عليه إسرائيل في جنوب غزة، بينما دخلت إلى شمال غزة 62 شاحنة من معبر إيريز (بيت حانون) و604 شاحنات من معبر إيريز الغربي.

وذكر المكتب أن 97 شاحنة عبرت من الرصيف العائم الذي أقامته الولايات المتحدة في وسط غزة وبدأ تشغيله قبل أسبوع.

وأُغلق معبر رفح من مصر إلى غزة منذ أن بدأت إسرائيل تصعيد عمليتها العسكرية في المنطقة، مما أدى إلى تراكم المساعدات في مصر حيث بدأت بعض الإمدادات الغذائية تتعفن.

ودعت إسرائيل والولايات المتحدة مصر، التي تشعر بالقلق أيضا من خطر نزوح الفلسطينيين من غزة، إلى إعادة فتح الحدود. وقالت مصر إن سبب الإغلاق هو التهديد الذي تشكله العملية العسكرية الإسرائيلية على أعمال الإغاثة.

وقالت الرئاسة المصرية يوم الجمعة إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اتفق مع الرئيس الأمريكي جو بايدن عبر الهاتف على إرسال المساعدات الإنسانية، والوقود من أجل الأمم المتحدة، مؤقتا من معبر كرم أبو سالم. وقالت مصادر أمنية مصرية، رفضت الكشف عن هويتها، إن شحنات المساعدات قد تبدأ اعتبارا من مساء الجمعة.

وقال دوجاريك إن الأمم المتحدة ترحب بهذه الخطوة. وكان قد قال يوم الخميس “هناك الكثير من المداخل إلى غزة… سواء عن طريق البر أو البحر، لا نسيطر على تلك المداخل، لكننا نريدها جميعا أن تكون مفتوحة”.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية يوم الجمعة إن أرقامه لا تشمل الشاحنات التجارية لأن الأمم المتحدة غير قادرة على مراقبة عمليات تسليم القطاع الخاص من معبر كرم أبو سالم بسبب انعدام الأمن.

وذكر المكتب في تحديث منشور على الإنترنت “بالإضافة إلى ذلك، دخل ما يزيد قليلا على مليون لتر من الوقود إلى قطاع غزة منذ بداية العملية العسكرية في رفح”.

وأضاف “هذا يمثل في المتوسط ​​29 بالمئة من مخصصات الوقود التي كان من المقرر تلقيها بموجب الترتيبات المطبقة قبل السادس من مايو، مما يؤثر بشكل أكبر في عمل المخابز والمستشفيات وآبار المياه وغيرها من البنية التحتية الحيوية”.

وتقول الأمم المتحدة إنه يتعين دخول ما لا يقل عن 500 شاحنة من المساعدات والسلع التجارية يوميا إلى غزة. وفي أبريل نيسان، دخلت 189 شاحنة يوميا في المتوسط، وهو أعلى مستوى منذ بدء الحرب في أكتوبر تشرين الأول.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!