كيف يساعد القرع المر بإدارة مستويات السكر في الدم؟

قبل 3 _WEEK | الأخبار | صحة
مشاركة |

 

للقرع المر أو ما يسمى بـ«كاريلا» مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية. فقد لفت الانتباه لقدرته على المساعدة بإدارة مستويات السكر في الدم؛ خاصة لدى مرضى السكري. وفق ما تذهب أبهيلاشا في كبيرة أخصائيي التغذية السريرية بالهند. حسب ما ينقل عنها موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

 

وتوضح أبهيلاشا ان القرع المر يحتوي على العديد من المركبات النشطة بيولوجيا التي تساهم في خفض نسبة السكر في الدم.

 

وتشمل هذه المركبات Polypeptide-p (p-insulin) الذي يعمل بمثابة الأنسولين البشري، وCharantin، وهو مركب ذو تأثير قوي لخفض السكر في الدم، وقد أظهر أنه يزيد من امتصاص الغلوكوز وتخليق الجليكوجين بخلايا العضلات.

 

أما المركبات الأخرى فهي Vicine وMomordicin، وهي قلويدات تساهم في التأثير العام المضاد لمرض السكري والليكتينات؛ وهي البروتينات التي تساعد على تقليل تركيزات الغلوكوز في الدم من خلال العمل على الأنسجة المحيطية وقمع الشهية.

 

وقد بحثت العديد من الدراسات آثار القرع المر في السيطرة على نسبة السكر بالدم.

 

وقد أظهرت دراسة نشرت بمجلة «علم الأدوية» أن مستخلص القرع المر يخفض بشكل كبير مستويات السكر في الدم لدى الجرذان المصابة بالسكري.

 

وقد أظهرت الدراسات البشرية أيضا نتائج واعدة؛ فقد وجدت دراسة أخرى أن تناول 2000 ملغ من القرع المر يوميا يقلل من مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري من النوع 2.

 

وفيما يلي بعض فوائد القرع المر التي أوضحتها أبهيلاشا لإدارة مستويات السكر في الدم:

 

1. تعزيز إفراز الأنسولين

 

فقد وجد أن القرع المر يحفز خلايا بيتا البنكرياسية لإفراز المزيد من الأنسولين. والأنسولين هو الهرمون المسؤول عن امتصاص الغلوكوز في الخلايا، حيث يمكن استخدامه للطاقة أو تخزينه لاستخدامه في المستقبل. كما يمكن أن يساعد هذا الإفراز المتزايد في خفض مستويات الغلوكوز في الدم، خاصة لدى الأفراد المصابين بداء السكري من النوع 2؛ فغالبًا ما يكون إنتاج الأنسولين ضعيفًا.

 

2. تحسين حساسية الأنسولين

 

تحسين حساسية الأنسولين يعني أن خلايا الجسم تصبح أكثر فعالية في الاستجابة للأنسولين، ما يسمح باستخدام الغلوكوز بشكل أكثر كفاءة.

 

وفي هذا تقول أبهيلاشا ان «المركبات الموجودة في القرع المر، مثل الكارانتين، تعزز مسارات إشارات الأنسولين، ما يعزز امتصاص الغلوكوز واستخدامه بشكل أفضل من قبل الخلايا».

 

3. تثبيط امتصاص الغلوكوز

 

يمكن أن يقلل القرع المر من امتصاص الغلوكوز من الأمعاء. ويرجع هذا التأثير جزئيًا إلى محتواه العالي من الألياف، ما يبطئ عملية هضم وامتصاص الكربوهيدرات، ويؤدي إلى زيادة تدريجية بمستويات السكر في الدم بعد الوجبات. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لبعض المركبات الموجودة في القرع المر أن تمنع الإنزيمات المشاركة في هضم الكربوهيدرات.

 

4. تفعيل مسار AMPK

 

يعد تنشيط بروتين كيناز المنشط بـ (AMPK) طريقة أخرى يساعد من خلالها القرع المر في إدارة مستويات السكر في الدم.

 

وAMPK هو إنزيم يلعب دورًا رئيسيًا في توازن الطاقة الخلوية. فهو يعزز امتصاص الغلوكوز بخلايا العضلات وأكسدة الأحماض الدهنية في الكبد، وبالتالي خفض مستويات الغلوكوز في الدم.

 

الجرعة والاستهلاك:

 

تختلف الجرعة الفعالة من القرع المر لإدارة مستويات السكر في الدم. لكن يتم استهلاكه عادة على شكل عصير، أو كجزء من الوجبة.

 

تنصح أبهيلاشا عادة بتناول 50-100 مل من عصير القرع المر.

 

ومن المهم ملاحظة أن تناول الكثير من القرع المر يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الإسهال وآلام البطن.

 

السلامة والاحتياطات:

 

في حين أن القرع المر يعتبر آمنًا بشكل عام لمعظم الناس، إلا أنه يمكن أن يتفاعل مع بعض الأدوية وقد لا يكون مناسبًا للجميع. لذا يجب على الأفراد الذين يتناولون أدوية لمرض السكري استشارة مقدم الرعاية الصحية قبل إضافة القرع المر لنظامهم الغذائي؛ لأنه يمكن أن يعزز آثار هذه الأدوية ويؤدي إلى نقص السكر في الدم (انخفاض مستويات السكر في الدم بشكل غير طبيعي).

 

إضافة إلى ذلك، يجب على الأفراد الذين يعانون من نقص هيدروجيناز الغلوكوز 6 فوسفات (G6PD) تجنب القرع المر، لأنه يحتوي على مادة الفيسين، والتي يمكن أن تؤدي إلى فقر الدم الانحلالي لديهم.

 

وفي حين أن القرع المر يمكن أن يكون أداة قيمة لإدارة مستويات السكر في الدم، إلا أنه يجب استخدامه بحذر ويفضل أن يكون تحت إشراف طبي.

 

الشرق الأوسط 

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!