إعلان ثلاث دول أوروبية نيتها الاعتراف بفلسطين يعمِّق عزلة إسرائيل

قبل 3 _WEEK | الأخبار | تقارير
مشاركة |

(رويترز) – انزلقت إسرائيل لمزيد من العزلة الدولية يوم الأربعاء بعد أن خالفت ثلاثُ دول أوروبية موقفا تنتهجه باقي دول الاتحاد الأوروبي وأعلنت نيتها الاعتراف بدولة فلسطينية، بما يضيف لضغوط عالمية آخذة في التصاعد بالفعل على إسرائيل بسبب زيادة حادة في عدد القتلى في الحرب بقطاع غزة.

وليس للخطوة، التي وصفها متحدث باسم الحكومة الإسرائيلية بأنها “مشينة”، تأثير عملي يذكر في قطاع غزة الذي تحول جزء كبير منه إلى أطلال وحطام أو في الضفة الغربية المحتلة. ومع تعرضها لضغوط وحجب للأموال من إسرائيل، تواجه السلطة الفلسطينية في الضفة صعوبات جمة حتى في دفع رواتب موظفيها.

لكن الخطوة تأتي في إطار تراكم المشاكل على إسرائيل، إذ حذرت واشنطن من أنها قد تحجب بعض الأسلحة عنها إذا استمرت حرب غزة وفرضت كذلك عقوبات على مستوطنين ينتهجون العنف. كما تواجه إسرائيل اتهامات بالإبادة الجمعية أمام محكمة العدل الدولية واحتمال إصدار مذكرة اعتقال لرئيس وزرائها بنيامين نتنياهو من المحكمة الجنائية الدولية.

وقاوم نتنياهو لفترة طويلة فكرة حل الدولتين وزادت مقاومته لتلك الفكرة شراسة منذ أن عاد للسلطة على رأس حكومة ائتلافية مع أحزاب يمينية قومية ودينية متطرفة بنهاية 2022.

كما تظل حكومته تنظر بشكوك عميقة للسلطة الفلسطينية التي تشكلت قبل ثلاثة عقود بموجب اتفاقات أوسلو المؤقتة للسلام وتتهمها بتصرفات عدائية منها دفع أموال لأسر مسلحين قتلتهم القوات الإسرائيلية وتشجيع معاداة السامية في الكتب المدرسية.

ووصف نتنياهو نفسه قرار الدول الثلاث بأنه “مكافأة للإرهاب” وقال إن دولة فلسطينية ستحاول “تكرار مذبحة السابع من أكتوبر مرارا”.

ويسلط هذا التعليق الضوء على الأجواء التي تشبعت بالمرارة بتأثير الحرب في قطاع غزة ومدى صعوبة التوصل لتسوية سياسية على أساس دولة فلسطينية مستقلة بجانب إسرائيل، فيما يبدو الطريق مغلقا أمام إمكانية إجراء محادثات سلام.

واستدعت إسرائيل سفراءها من أوسلو ومدريد ودبلن ردا على الخطوة. كما استدعت وزارة الخارجية سفراء الدول الثلاث لتعرض عليهم لقطات فيديو لهجوم حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول.

وترى لورا بلومنفيلد محللة شؤون الشرق الأوسط في كلية جونز هوبكنز للدراسات الدولية المتقدمة في واشنطن إن قرار الدول الثلاث “جريء دبلوماسيا لكنه لا ينم عن إدراك (للحساسيات) وغير مثمر”.

وتابعت قائلة “بالنسبة للإسرائيليين سيزيد من الارتياب وسيعزز ما يقوله نتنياهو عن أن الإسرائيليين يقفون وحدهم… بالنسبة للفلسطينيين فإنه يرفع سقف التوقعات بصورة غير حقيقية دون أن يحدد سبيلا صوب إدراك الأحلام الوطنية المشروعة”.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!