قلق أممي من التهديدات بإعادة اليمن للحرب.. ودعوات لضبط النفس

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

عبّر مبعوث الأمم المتحدة لليمن هانس غروندبرغ في إحاطة أمام مجلس الأمن، اليوم الاثنين، عن قلقه مما وصفها بالتهديدات "بإعادة البلاد إلى أتون الحرب"، ودعا جميع الأطراف إلى ضبط النفس.

 

 

وقال غروندبرغ خلال إحاطته "إنني قلق إزاء تهديدات الأطراف بالعودة إلى الحرب، بما في ذلك تصريحات الحوثيين وتصرفاتهم فيما يخص مأرب. إن المزيد من العنف لن يكون حلا للصراع، بل سيتسبب في فقدان فرصة التوصل إلى تسوية سياسية".

 

 

وأضاف المبعوث الأممي: "أدعو الأطراف مجدداً إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس في أفعالهم وخطابهم خلال هذه المرحلة الهشة، وأؤمن بأن الوصول إلى حل سلمي وعادل ما زال ممكناً".

 

وأشار غروندبرغ إلى أنه يواصل العمل مع الأطراف من أجل "إحراز تقدم بشأن خارطة الطريق الأممية، بدعم من المجتمع الدولي والدول الإقليمية، لا سيما السعودية وسلطنة عمان".

 

 

وتابع "مستمرون في جهودنا لإطلاق عملية سياسية جامعة تمهد الطريق إلى سلام دائم".

 

من جانبه، حذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارتن غريفيث خلال الإحاطة أمام مجلس الأمن من نقص الغذاء وانتشار مرض الكوليرا في اليمن.

 

وقال غريفيث إن "مستويات الحرمان الشديد من الغذاء مرتفعة بشكل مفزع في اليمن"، مشيرا إلى أن العمل جار على خطط لمنع انتشار الكوليرا في اليمن "لكنها تحتاج إلى تمويل سريع".

 

كما شدد المنسق الأممي على أنه لا يمكن السماح للتطورات التي تشهدها المنطقة والبحر الأحمر "بأن تقف في طريق تحقيق السلام في اليمن".

 

من جهته، قال ممثل الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة روبرت وود في إحاطة أمام مجلس الأمن اليوم، إن هجمات الحوثيين في البحر الأحمر "أعاقت الوصول إلى سلام في اليمن".

 

ودعا وود المجتمع الدولي إلى زيادة الدعم لليمن، قائلا إنه لا توجد موارد كافية للاستجابة الإنسانية في البلاد.

 

وجدد ممثل واشنطن انتقاد بلاده للدعم الإيراني لجماعة الحوثي اليمنية، وقال إن على طهران "ألا تختبئ وراء الحوثيين في اليمن وتضع حدا لإمدادها لهم بالأسلحة".

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!