سكان رفح يفرون من “جحيم” النيران الإسرائيلية

قبل 2 _WEEK | الأخبار | تقارير
مشاركة |

يستمر فلسطينيون أنهكتهم الحرب الأحد في التدفق نحو المناطق الساحلية في مدينة رفح الجنوبية هربا من القصف العنيف على مناطقها الشرقية التي طلبت إسرائيل من سكانها إخلاءها. ويصف أحدهم الوضع منذ ثلاثة أيام في المدينة ب”الجحيم”.

يقول محمد حمد من سكان شرق رفح “عشنا ثلاثة أيام تعتبر جحيما كانت أسوأ الليالي علينا منذ بداية الحرب”. 

وعلى الرغم من المعارضة الدولية لهجوم شامل على على رفح، حولت  إسرائيل تركيزها إلى المدينة المكتظة بالسكان والنازحين مؤكدة أنها تريد تدمير آخر معاقل حركة حماس الإسلامية. 

وأفاد الجيش الإسرائيلي بأنّ نحو 300 ألف منهم غادروا الأحياء الشرقية للمدينة بعد عدّة أوامر إجلاء أصدرتها الدولة العبرية.

خلال الأيام الأخيرة، تعرضت المناطق الشرقية في المدينة لقصف شديد بعدما دخلتها الدبابات والقوات البرية الإسرائيلية لتنفيذ “ضربات محددة”. 

وصل حمد البالغ 24 عاما إلى منطقة المواصي في رفح والتي صنفتها إسرائيل على أنها “منطقة إنسانية”.

ويقول “قذائف المدفعية لم تتوقف على الإطلاق، بين كل قذيفة وأخرى أقل من دقيقة … طائرات الأباتشي تطلق نيرانها”.

ويضيف “استيقظنا في إحدى الليالي على أصوات آليات الدبابات والمدرعات”. 

ومع نزوح أهالي شمال قطاع غزة نحو الجنوب هربا من القتال في الحرب المستمرة منذ أكثر من سبعة أشهر، بات عدد سكان رفح 1,4 مليون نسمة بحسب الأمم المتحدة. 

ويؤكد حمد أن الجيش الإسرائيلي “ألقى المناشير صباحا وبدأ فورا بقصف همجي مدفعي وجوي دون إعطاء فرصة للناس للتفكير أو ترتيب أمتعتهم”.

– “نتمنى الموت” –

ورصد مصورو وكالة فرانس برس عشرات العائلات تقوم بتحميل أثاث وأدوات منزلية على شاحنات قبل الهروب من رفح باتجاه خان يونس. 

وكان عشرات الأشخاص بينهم نساء وأطفال ينتظرون في الشوارع أمام منازلهم قبل ترك المدينة الواقعة في أقصى جنوب قطاع غزة. 

وسيطرت القوات الإسرائيلية الثلاثاء الماضي على الجانب الفلسطيني من معبر رفح الحدودي مع مصر وأغلقته. 

وقال المتحدث باسم جهاز الدفاع المدني في غزة محمود بصل “لا يوجد أي خدمات طبية أو مساعدات إنسانية تقدم للنازحين في شمال القطاع”. 

وأكد “ما نشاهده من قتل وتدمير يذكرنا بالأيام الأولى للعدوان”. 

وتقول أم محمد المغير إنها اضطرت وعائلتها للنزوح سبع مرات هربا من القصف منذ بدء الحرب إثر هجوم غير مسبوق لحركة حماس داخل إسرائيل أسفر عن مقتل 1170 شخصاً غالبيتهم من الإسرائيليين، وفقاً لتعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى أرقام رسمية إسرائيلي.

وخطف أكثر من 250 شخصاً ما زال 128 منهم محتجزين في غزة توفي 36 منهم، وفق مسؤولين إسرائيليين.

منذ ذلك الحين يشهد قطاع غزة حرباً مدمّرة بعدما تعهّدت إسرائيل “القضاء” على حماس، وهي تنفذ حملة قصف مدمرة وعمليات برية تسبّبت بسقوط أكثر من 35 ألف قتيل غالبيتهم مدنيون، وفق وزارة الصحة التابعة لحماس.

وتقول أم محمد المغير بألم “نموت ونحن أحياء، أصبحنا نتمنى الموت حتى نستريح” وتضيف “معنا أشخاص ذوو احتياجات خاصة وكبار في السن وأطفال”.

وتتساءل “أين نذهب والقصف لا يهدأ، ليلا نهارا”. 

وكان مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك حذر الخميس من أن أي هجوم إسرائيلي شامل على رفح “لا يمكن أن ينفذ” مشددا على أن ذلك لا يتوافق مع القانون الدولي.

وأضاف في بيان “إن أوامر الإخلاء الأخيرة تؤثر على ما يقرب من مليون شخص في رفح، إلى أين عليهم الذهاب الآن؟ لا يوجد مكان آمن في غزة”. 

أما خالد محيسن وهو من سكان رفح فيقول بينما كان ينقل بعض مقتنيات منزله إلى مركبة أجرة “عليك أن تخرج رغما عنك، بالقوة”.

ويضيف “إذا بقيت ستموت، إما أن تخرج أو تموت”. 

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!