بوتين يعد الروس بالنصر في مستهل ولايته الرئاسية الخامسة

قبل 3 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

تعهّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال حفل تنصيب باذخ الثلاثاء تحقيق النصر للروس، ليبدأ ولاية رئاسية خامسة قياسية يبدو فيها أقوى من أي وقت مضى.

لكن بوتين أقر بأن روسيا تمر بفترة “صعبة”، في إشارة واضحة إلى حزم العقوبات غير المسبوقة التي فرضها الغرب على موسكو لإطلاقها حملة عسكرية واسعة النطاق في أوكرانيا قبل أكثر من عامين.

حكم سيد الكرملين البالغ 71 عاما روسيا منذ مطلع القرن، إذ ضمن ولاية جديدة مدتها ست سنوات في آذار/مارس بعدما فاز بانتخابات رئاسية غابت عنها أي معارضة.

وبُثّ حفل التنصيب التي تضمن عرضا عسكريا وقدّاسا أرثوذكسيا مباشرة على أبرز القنوات التلفزيونية الروسية.

وأشارت بلدان أوروبية بينها بولندا وألمانيا والجمهورية التشيكية إلى أنها لن توفد ممثلين عنها في ظل تفاقم التوتر حيال النزاع في أوكرانيا.

وقال الرئيس الروسي بعد تأديته اليمين “نحن متحدون وأمة عظيمة وسنتجاوز معا جميع العقبات ونحقق كل ما خططنا له ومعا سننتصر”.

وقال بوين الذي أكد بأن قواته ستنتصر في أوكرانيا مهما كان الثمن إن بلاده ستخرج “بكرامة وستصبح أقوى”.

وبعدما وقف بمفرده تحت المطر بينما شاهد عرضا عسكريا، باركه رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الروسية البطريرك كيريل.

وقال البطريرك “فليكن الله في عونك لمواصلة المهمة التي سخّرك لها”، مشبّها بوتين بالحاكم في العصور الوسطى ألكسندر نيفسكي بينما تمنى له الحكم الأبدي.

وقال بوتين من قاعة “سانت أندروز” في الكرملين إن “خدمة روسيا شرف هائل ومسؤولية ومهمة مقدّسة”. فاستُقبل بتصفيق حار من المسؤولين الروس وأبرز الشخصيات العسكرية الذين رددوا النشيد الوطني.

دُعي مسؤولون حكوميون ودبلوماسيون أجانب في موسكو إلى الحفل، بمن فيهم السفير الفرنسي بيار ليفي.

قوبل فوز بوتين الساحق بنسبة 87 في المئة من الأصوات في الانتخابات الرئاسية بالانتقادات من معظم المراقبين الدوليين فيما اعتبرت المعارضة ومجموعات حقوقية النتائج مزوّرة.

يأتي حفل التنصيب قبل يومين على احتفال روسيا بـ”عيد النصر” في التاسع من أيار/مايو، وهي مناسبة اكتسبت رمزية جديدة مع تشبيه بوتين عمليته العسكرية في أوكرانيا بالحرب الروسية ضد ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية.

وأقامت السلطات حواجز في وسط موسكو قبل المناسبتين.

– تعديلات –

يستهل بوتين ولايته التي تستمر ست سنوات مدفوعا بالتقدم الميداني الذي تم تحقيقه في أوكرانيا والنمو الاقتصادي الدائم، رغم سلسلة العقوبات الغربية.

وعلى الصعيد المحلي، واجه تمرّدا أواخر حزيران/يونيو من قبل زعيم مجموعة “فاغنر” يفغيني بريغوجين الذي لقي حتفه لاحقا اثر تحطّم طائرة كان على متنها. وأما في شباط/فبراير، فتوفي خصمه السياسي الأبرز أليكسي نافالني في السجن.

وفي تسجيل مصوّر قبل دقائق على تنصيبه، وصفت أرملة نافالني يوليا نافالنايا الرئيس الروسي بالمخادع وقالت إن روسيا ستبقى غارقة في النزاعات طالما أنه في السلطة.

يعني فوزه في آذار/مارس بأنه في طريقه ليصبح الحاكم الروسي الذي قضى أطول مدة في السلطة خلال قرن، متجاوزا فترة حكم الدكتاتور السوفياتي جوزيف ستالين.

تصدّى الجيش الروسي لهجوم أوكراني مضاد تم تضخيمه على نطاق واسع العام الماضي وحقق مذاك مكاسب على خط الجبهة فيما تعاني كييف من نقص في الذخيرة والقوات.

لكن مع دخول النزاع عامه الثالث من دون أي حل واضح فيما تتفاقم الصعوبات الاقتصادية، يواجه بوتين تحديات كبيرة في ولايته الخامسة.

ما زال معدل التضخم الذي لطالما كان مصدر قلق للسكان في روسيا مرتفعا فيما تنفق موسكو المليارات على المجهود الحربي.

كما فشل الكرملين في الحد من المخاوف من إمكانية إعلانه عن جولة تعبئة أخرى لا تحظى بشعبية في ولاية بوتين الجديدة بينما ما زالت مشاعر عدم الرضا سائدة في أوساط زوجات الرجال الذين تم تجنيدهم.

وأشار بعض المحللين إلى إمكانية استغلال بوتين فرصة تنصيبه لإدخال تعديلات على حكومته الملزمة بالاستقالة قبل الولاية الرئاسية الجديدة.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!