بدء محاكمة تسعة ألمان بتهمة التخطيط لانقلاب

قبل 4 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

بدأت الاثنين محاكمة غير مسبوقة في تاريخ ألمانيا المعاصر تشمل تسعة متهمين بالانتماء إلى شبكة مسلحة كانت تعد لانقلاب وخلّف تفكيكها نهاية عام 2022 صدمة في البلاد.

وسط إجراءات أمنية مشددة، أعطى اليوم الأول من جلسات الاستماع في شتوتغارت لمحة عن الأيديولوجيا المتشددة الغريبة لهؤلاء الألمان التسعة الذين تتراوح أعمارهم بين 42 و60 عاما.

جلس المتهمون خلف حاجز زجاجي أثناء جلسة الاستماع، بعدما وصلوا مكبلي الأيدي وهم يخفون وجوههم بملفات.

ظل الرجال التسعة الذين يُشتبه في أن معظمهم مسؤولون عن العمليات العسكرية للشبكة، هادئين وأجابوا بأدب على القضاة بشأن هويتهم.

لكن اثنين منهم فقط أعلنا عن رغبتهما في الحديث عن التهم المنسوبة للمجموعة.

والمشتبه بهم التسعة هم أول من يمثل أمام المحكمة من بين 26 عضوا في الشبكة المتطرفة.

ومن المقرر تنظيم محاكمتين أخريين في غضون أسابيع قليلة في فرانكفورت وميونيخ لبقية المجموعة.

خططت المجموعة الصغيرة التي تغذيها الأيديولوجيات التآمرية واليمينية المتطرفة، ولا سيما أيديولوجيا “مواطني الرايخ”، لاقتحام مجلس النواب الألماني في برلين واحتجاز النواب والإطاحة بالحكومة.

تجمع حركة مواطني الرايخ متطرفين من اليمين وعشاق الأسلحة الذين يرفضون شرعية الجمهورية الألمانية الحديثة، وهم يؤمنون بحدود الرايخ الألماني قبل الحرب العالمية الأولى والنظام الملكي، وأعلنت مجموعات من أنصارها إنشاء دويلاتها الخاصة.

– أمير –

كان الرجال التسعة مقتنعين بأن ألمانيا تديرها “طائفة تآمرية من النخب المتحرشة بالأطفال”، وفق لائحة الاتهام التي قرأها المدعي العام. وتذكر هذه الأيديولوجيا بحركة “كيو أنون” التآمرية في الولايات المتحدة.

وأوضح المدعي العام أنه للتصدي لتلك الطائفة، آمنوا بوجود “تحالف” سري بين دول مختلفة، من بينها روسيا والولايات المتحدة، وهو ما سيساعدهم على تحرير ألمانيا.

العقل المدبر المفترض للمجموعة هو رجل الأعمال الأرستقراطي السبعيني هنري الثالث عشر، المعروف بالأمير رويس، المتحدر من سلالة أمراء ولاية تورينغن.

وسيحاكم مع ثمانية قادة آخرين مفترضين بينهم نائبة سابقة من اليمين المتطرف وضابط سابق في الجيش، في فرانكفورت اعتبارا من 21 أيار/مايو.

وتم تشكيل المجموعة نهاية تموز/يوليو 2021، وتتكون من تنظيم سياسي وآخر عسكري بهدف تنفيذ انقلاب.

– يد موسكو –

تخيم يد موسكو على المؤامرة. في الواقع، يُشتبه في أن صديقة هنري الثالث عشر وهي مواطنة روسية تُدعى فيتاليا بي، “دبرت اتصال الأرستقراطي بالقنصلية العامة الروسية في لايبزيغ ورافقته الى هناك في حزيران/يونيو 2022”.

سعى هنري الثالث عشر لتحصيل دعم من موسكو، حتى لو كان الكرملين نفى أي “تدخل” عندما تم تفكيك الخلية.

وقال المحققون ان الشبكة كانت مجهزة بالوسائل اللازمة لتحقيق طموحاتها، مع مبلغ “500 ألف يورو” فضلا عن “ترسانة تضم نحو 380 سلاحا ناريا ونحو 350 سلاحا أبيض و500 قطعة سلاح أخرى وما لا يقل عن 148 ألف قطعة ذخيرة”.

كما قامت بشراء معدات أخرى مثل خوذات بالستية وسترات واقية من الرصاص وأجهزة رؤية ليلية وأصفاد.

في شتوتغارت، يشتبه في أن يكون معظم المتهمين التسعة حاولوا تجنيد أشخاص لدعم قضيتهم في صفوف الجيش أو الشرطة الألمانية، أو بين الأعضاء السابقين في هاتين المؤسستين.

بين المشتبه بهم التسعة ماركوس إتش وأندرياس إم من القيادات، بينما كان ماتياس إتش وستيفن دبليو مسؤولين عن التدريب العسكري.

كلف ألكسندر كاي من قبل ماركو فان إتش نشر نظريات المؤامرة على الإنترنت وكان يسعى لتأسيس قناة تلفزيونية لأغراض دعائية بمجرد نجاح الانقلاب.

كان وولفرام اس مسؤولا عن تطوير البنية التحتية الالكترونية للمجموعة.

المشتبه به الأخير ماركوس إل متهم بمحاولة القتل بعد أن أطلق النار من مسافة قريبة على شرطيين كانوا يقومون بتفتيش منزله في ريوتلنغن في آذار/مارس 2022.

لكل من المحاكمات الثلاث، في شتوتغارت وفرانكفورت وميونيخ، حدد القضاء حوالي خمسين يوما من جلسات الاستماع حتى كانون الثاني/يناير 2025 على الأقل.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!