ضربات روسية “كثيفة” على منشآت للطاقة في أوكرانيا واستهداف مصافي نفط في روسيا

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

تعرضت البنى التحتية للطاقة في أوكرانيا السبت لهجوم روسي “كثيف” بالصواريخ ألحق أضرارا بأربع محطات حرارية وتسبب بانقطاعات في التيار الكهربائي، على ما أفاد مسؤولون في كييف السبت.

وتقول كييف إن موسكو تصعد هجماتها الجوية والبرية مع اقتراب احتفالات السادس من أيار/مايو في ذكرى انتصار الاتحاد السوفياتي على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية، وفي وقت تنتظر أوكرانيا وصول اسلحة أميركية هي بأمس الحاجة إليها.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي السبت “وقع هجوم صاروخي كثيف مجدداً  اليوم” واستهدف “البنية التحتية لقطاع الطاقة والكهرباء ومرافق لنقل الغاز”.

ودعا مرة أخرى الغربيين إلى تسليم بلاده أنظمة إضافية مضادة للطائرات “في أسرع وقت ممكن” مشيراً إلى أن “أوكرانيا تحتاج إلى سبعة أنظمة (باتريوت) وهذا هو الحد الأدنى. الشركاء يملكون الباتريوت هذه”.

وكتب وزير الطاقة الأوكراني جيرمان غالوشينكو على فيسبوك “هاجم العدو مرة جديدة منشآت الطاقة في البلاد” مشيرا إلى “أضرار لحقت بالمعدات” في مناطق دنيبروبيتروفسك وإيفانو-فرانكيفسك ولفيف. 

وتقع إيفانو-فرانكيفسك ولفيف قرب حدود الاتحاد الأوروبي على بعد مئات الكيلومترات من خطوط الجبهة.

وقال الجيش الأوكراني في إحاطته الإعلامية الصباحية “نفذت روسيا هجوما جديدا كثيفا بالصواريخ ضد أوكرانيا”. وأوضح سلاح الجو أن موسكو أطلقت 34 صاروخا أُسقطت 21 منها.

كما أكد زيلينسكي “تمكنا من صد بعض (الصواريخ)، لكن العالم لديه كل الإمكانات للمساعدة في إسقاط جميع الصواريخ والطائرات المسيرة” الروسية.

– استهلاك الكهرباء “باقتصاد” –

وقالت الشركة الأوكرانية الخاصة المشغلة للكهرباء “دي تي أي كاي” في بيان إن أربعا من محطاتها الحرارية “أصيبت بأضرار جسيمة” في الضربات الليلية “الكثيفة”.

كما أفادت شركة “يوكرينيرغو” العامة للكهرباء أنها فصلت خطها الكهربائي الرئيسي في غرب البلاد في إجراء احترازي، وطلبت من جميع مستخدميها الأوكرانيين خفض استهلاكهم للتيار.

اعلنت الشركة العامة في بيان “يطلب من قطاع الصناعة ترشيد إمدادات الكهرباء واستخدام مصادر بديلة”.

وفي منطقة لفيف الغربية دعا الحاكم مكسيم كوزيتسكيي عبر تلغرام السكان إلى الامتناع عن استخدام الأجهزة التي تستهلك كمية كبيرة من الطاقة.

وقال رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك على إكس إن أحد الصواريخ التي أطلقتها روسيا خلال الليل سقط في أوكرانيا “على بعد 15 كيلومترًا” من الحدود البولندية.

وقتل شخصان وأصيب 15 بجروح في عمليات قصف روسية متفرقة.

وأفادت فرق الإسعاف الأوكرانية عن مقتل شخص السبت في قرية قريبة من الحدود الروسية في منطقة خاركيف (شمال شرق)، فيما قتل شخص آخر في قصف على منطقة خيرسون (جنوب) بحسب الشرطة الأوكرانية التي اشارت كذلك إلى إصابة ثمانية أشخاص بجروح.

وفي منطقة دنيبروبيتروفسك في وسط شرق البلاد، أعلن الحاكم المحلي سيرغي ليساك عبر تلغرام إصابة شخصين بجروح في كريفي ريغ، فيما أفادت أجهزة الطوارئ عن سقوط جريح في منطقة خاركيف.

– اندلاع حريق في مصافي نفط –

من جانبها، شنت أوكرانيا هجوما ليليا كثيفا بالمسيّرات على منطقة كراسنودار بجنوب روسيا.

وقال مصدر في الدفاع الأوكراني إن مسيّرات أصابت مصفاتي نفط وقاعدة جوية عسكرية في هذه المنطقة الواقعة شرق شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في 2014.

وأوضح المصدر أن “مسيّرات أوكرانية ضربت أعمدة التقطير الجوي في مصفاتي إيلسكي وسلافيانس” واصفا الموقعين بأنهما “منشأتان تكنولوجيتان أساسيتان”.

وأفاد مسؤولون في منطقة كراسنودار عن اندلاع حريق في مصفاة سلافيانسك سور كوبان التي اضطرت إلى وقف عملها بحسب ما نقلت وسائل إعلام رسمية روسية عن ممثل للشركة المشغلة.

وانتشرت صور ومقاطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي أظهرت حريقا كبيرا اندلع في الموقع خلال الليل بعد سلسلة انفجارات.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت في وقت سابق اعتراض 68 مسيّرة أوكرانية، 66 منها أُسقطت فوق كراسنودار واثنتان أخريان فوق القرم.

وكثفت كييف في الأسابيع الأخيرة هجماتها على روسيا مستهدفة خصوصا منشآت للطاقة.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!