في الوقت الذي يتلذذ هاني بن بريك بموت عالم جليل كالزنداني شاهد ما قاله محافظ شبوة السابق محمد صالح بن عديو عن وفاة الزنداني

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

نعى محافظ شبوة السابق محمد صالح بن عديو الشيخ عبدالمجيد الزنداني وقال عبر تدوينه له على حسابه بمنصة إكس: نعزي شعبنا اليمني وأمتنا العربية والإسلامية في وفاة الشيخ عبدالمجيد الزنداني رحمه الله الذي وافاه الأجل بعد حياة كرسها للعمل الوطني وقضايا الأمة

 

وأضاف فكان صوتا معبرا عن آلام اليمن والأمة وتطلعاتها  ،

 

وتابع نسأل الله ان يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وإنا لله وإنا اليه راجعون .

 

 

هذا وقد غرد بما يسمى  بنائب رئيس مجلس الانتقالي الجنوبي المدعو هاني بن بريك بعد وفاة رجل الإعجاز العلمي الشيخ الجليل عبد المجيد الزَّنداني رحمه الله فقال عبر تدوينه له على حسابه بمنصة إكس: ‏كلمة ( تشَفِّي ) ماذا تعني، عندما يقال لا تتشفى بموت فلان !!!

 

وأضاف هل كان علماء الأمة الإسلامية قديماً وحديثاً عندما يقولون عند موت أحد رؤوس الضلال والإضلال: الحمدلله على هلاكه. هل هذا يعد تشفياً ؟!.

 

وتابع كل من لديه معرفة ولو يسيرة بتاريخ السِّيَر والتراجم، يرى العلماء الذين أحاطوا بالشريعة علماً قد حمدوا الله على هلاك أهل الباطل.

 

وأشار قائلا : فالمزايدة على أهل العلم والفتوى والاختصاص أمر ممجوج، إما مورده عدم معرفة بالعلوم الشرعية، أو الهوى والزيغ.

 

وكشف بن بريك كما يقول الناشطون عن معدنه وعلمه الإرهابي ووجهه الحقيقي وقال فكل دجال وكل مفتون أضل الناس الفرح بموته ليس تشفياً، وحسابه عند الله، وحقوق البشر وأولها الدماء هي أول ما يقضى فيه يوم القيامة، والأصل فيها المُشاحَّة والمطالبة وليس العفو والمسامحة

.

( ألَا سألوا إذْ لم يَعلَموا؛ فإنَّما شِفاءُ العِيِّ السُّؤالُ ).

 

 

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!