إسرائيل تقتحم شرق خان يونس مجددا وانتشال جثث مدفونة وسط أنقاض مستشفى ناصر

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

(رويترز) – قال سكان يوم الاثنين إن القوات الإسرائيلية شقت طريقها عائدة إلى منطقة بشرق مدينة خان يونس في مداهمة مباغتة دفعت السكان الذين كانوا قد عادوا إلى منازلهم للنزوح مجددا من المدينة الرئيسية بجنوب قطاع غزة.

وقالت السلطات الفلسطينية إنها انتشلت عشرات الجثث مما قالت إنها مقابر جماعية في ساحة مجمع ناصر الطبي، وهو المستشفى الرئيسي في خان يونس الذي غادرته القوات الإسرائيلية.

وجنوبا شنت إسرائيل ضربات جوية جديدة على رفح، الملاذ الأخير الذي لجأ له أكثر من نصف سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة.

وسحبت إسرائيل فجأة معظم قواتها البرية من جنوب قطاع غزة هذا الشهر بعد بعض من أعنف المعارك في الحرب المستمرة منذ سبعة أشهر. وبدأ السكان في العودة إلى منازلهم في خان يونس، ثاني أكبر مدينة في القطاع، بأحياء لم يكن من الممكن الوصول إليها في السابق، حيث وجدوا منازل تحولت إلى أنقاض وجثثا متناثرة في الشوارع.

وقال أحمد رزق (42 عاما) لرويترز، من داخل مدرسة لاذ بها في الجزء الغربي من خان يونس، “اليوم الصبح فيه عائلات كتير من اللي رجعوا في الأسابيع الماضية على منطقة عبسان رجعوا تاني عندنا، كانوا مرعوبين”، في إشارة إلى منطقة في الشرق.

وأضاف لرويترز عبر تطبيق للدردشة “قالوا إن الدبابات دخلت تاني بقوة وبشكل مفاجئ تحت غطاء من إطلاق نار كثيف، وهم طلعوا حفاظا على حياتهم”.

وشنت إسرائيل حربها على غزة بعد أن اقتحم مقاتلون من حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) التي تدير القطاع السياج الحدودي في السابع من أكتوبر تشرين الأول وقتلوا وفقا للإحصاءات الإسرائيلية 1200 إسرائيلي وأجنبي واحتجزوا أكثر من 250 رهينة.

وردت إسرائيل بشن هجوم على غزة متعهدة بالقضاء على حماس. ومنذ ذلك الحين، تأكد وفقا للسلطات الصحية في غزة مقتل أكثر من 34 ألف فلسطيني وفقدان آلاف آخرين يُخشى أن جثثهم لا تزال تحت الأنقاض.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!