إيران تستعد لضربة إسرائيل.. وتنقل ضباطها الكبارمن سوريا

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

بعد تأكيد إسرائيل أن قرار الرد على الهجمات الإيرانية ليل السبت الأحد الماضي اتخذ، بدأت إيران تستعد براً وبحراً وجواً لهذا الهجوم الانتقامي المرتقب الذي قد يطالع مواقع داخل البلاد، أو حتى الوكلاء والميليشيات سواء في العراق أو سوريا أو لبنان.

 

 

فقد كشف مسؤولون ومستشارون سوريون وإيرانيون اليوم الأربعاء أن طهران بدأت في إجلاء ضباطها ومستشاريها من مواقع عدة في سوريا، حيث يتواجد الحرس الثوري بشكل كبير.

 

 

كما أوضح مسؤولون أمنيون سوريون أن الحرس الثوري وحزب الله قلصا وجود كبار ضباطهما في الداخل السوري.

 

بينما نقل الضباط ذوي الرتب المتوسطة من مواقعهم الأصلية في البلاد إلى أخرى، حسب ما أفادت فرانس برس.

 

إلى ذلك، فرض الحرس الثوري بالفعل إجراءات طارئة لحماية منشآته في جميع أنحاء سوريا. وقد قام بعض أعضائه بإخلاء قواعدهم لاسيما خلال الليل.

 

 

ولم يبق سوى عدد قليل من العناصر في تلك المراكز للدفاع عن ترسانات الأسلحة.

 

ضربة محدودة

 

لاسيما بعد ورود معلومات بأن إسرائيل قد تكتفي باستهداف منشآت إيرانية ذات أهمية في الأراضي السورية.

 

 

وينظر الخبراء العسكريون إلى المنشآت المرتبطة بإيران في سوريا على أنها خيار يسمح لتل أبيب بالرد، مع تجنب الدخول في دوامة صراع أوسع في المنطقة.

 

أما بحراً، فقد أعلنت البحرية الإيرانية بوقت سابق اليوم أن قواتها سترافق السفن التجارية الإيرانية في البحر الأحمر، في ظل التوتر القائم.

 

كذلك رفعت القوات البرية جهوزيتها في إيران، مؤكدة أنها سترد الصاع صاعين وفي الحال، على أي اعتداء على أراضي البلاد.

 

تأتي تلك المعلومات فيما بات بحكم المفروغ منه أن قرار الرد على طهران وطبيعته اتخذ إلا أن الجدال أو البحث لا يزال جاريا حول توقيته.

 

إلا أن طبيعة هذا الرد لا تزال تثير مخاوف المجتمع الدولي لاسيما الولايات المتحدة الحليف الأوثق لتل أبيب، لأنها قد تؤدي إلى توسع الصراع وتشعل حرباً إقليمية لا تحمد عقباها.

 

ولتشجيع إسرائيل على الحد من ضرباتها، أعلنت واشنطن أمس أنها ستفرض عقوبات عديدة على الإيرانيين، وتشجع الحلفاء الأوروبيين على اتخاذ التدابير عينها.

 

في حين جددت طهران التأكيد أن أي مساس بأراضيها سيقابله رد عنيف وسريع وحاسم هذه المرة، ولن تنتظر 12 يوماً كما فعلت حين قصفت إسرائيل قنصليتها في دمشق مطلع أبريل، فتريثت حتى 12 يوما قبل أن تطلق أكثر من 300 صاروخ ومسيرة نحو الداخل الاسرائيلي.

 

الحدث نت 

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!