اول كاتب يمني يلخص حوار الرئيس العليمي في اللفظ الوجيز المختصر لخير الكلام ماقل ودل شاهد (اللفظ الوجيز)

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

لخص الكاتب الدكتور ثابت الأحمدي حوار الرئيس العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي مع قناة صدى البلد المصريه في اللفظ الوجيز وقال الأحمدي عبر تدوينه له على حسابه بمنصة إكس: 

‏ما قل ودل في حوار فخامة رئيس مجلس القيادة الرئاسي

 

في حواره الأخير مع قناةِ "صدى البلد" المصرية، استطاع فخامة الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي أن يختزلَ المعنى الكبير في اللفظ الوجيز.

 

1ــ أكد فخامته ــ ومن موقعه الأول ــ أنّ جميع أعضاء مجلس القيادة الرئاسي يعملون بروح الفريق الواحد، في إطار القضيّة الوطنية الجامعة، وفقًا لقرار نقل الحكم. وهو ما يدحضُ الإشاعات الطائشة التي يروجها البعض، وخاصة الحوثي أن ثمة صدوعًا بين مكونات الشرعية، يمكنهم التسلل من خلالها. وفعلا، فاليمنيون موحدون ضد الحوثي، وإن تعددت اتجاهاتهم السياسية.

 

2ــ أشار فخامته إلى بعض الإنجازات التي تحققت خلال الفترة الماضية، وهي إنجازات ــ لا شك ــ في حدها الأدنى، تنطلق من 30% فقط من مقدرات وموارد الدولة، ولو لم يكن وراءها إرادة صلبة، وتوجيهات مباشرة من قيادتنا السياسية لما تحققت، بعد أن مرت الدولة بحالة من التجريف المهول خلال الفترة السابقة، من قبل فريق ما، تعامل مع الدولة كما يتعامل البدو الرحل مع الماء والكلأ؛ فعلى سبيل المثال كان لدينا طائرتان اثنتان فقط، تقوم بخدمة ملايين اليمنيين، اليوم أصبح لدينا سبع طائرات، وأصبحت الحركة أفضل حالا من ذي قبل. إضافة إلى تحسن وضع القطاع الصحي، وصارت لدينا عمليات طبية معقدة تجري داخل تعز.

 

3ــ ثمة مسألة جوهرية أشار إليها فخامته في حواره، هي إصلاح مؤسسة القضاء، نظرًا لما للقضاء من أهمية في حياة الناس، وإلى جانب القضاء أيضًا مؤسسة الأمن، الجهة التنفيذية، أو قل الرئة اليسرى، مقابل الرئة اليمنى، وهي "القضاء". وهذه من أهم الخطوات الكبرى في استعادة بناء الدولة. صار لدينا اليوم مؤسسة قضائية تحكم، وصار لدينا أيضا مؤسسة أمنية تُنفذ، ومن هنا تبدأ الدولة.

 

4ــ إلى جانب المؤسستين: القضائية والأمنية، أيضًا المؤسسة العسكرية، والتي تم الاتفاق على غرفة عمليات مشتركة من كل التشكيلات العسكرية. هذه الغرفة المشتركة خطوة أولى في طريق دمج كل التشكيلات العسكرية، وبناء مؤسسة عسكرية موحدة. وهذه هي الثلمة التي ظلت مفتوحة خلال المرحلة السابقة، ولم يستطع أحد ردمها. والحق لولا حنكة رئيس مجلس القيادة، وثقة الجميع به لما تمت.

 

5ــ توقف فخامته عند المزايدات الحوثية التي يمارسُها اليوم في قضية غزة، والتي يخدم بها الحوثي إسرائيل، من خلال تغطيته لما يجري هناك، وقد استطاع صرف أنظار العالم إلى أحداث البحر الأحمر، بدلا من متابعتهم لشؤون غزة. إضافة إلى تضرر الشعب اليمني، وبعض دول الجوار من هذه الحماقة التي أقدم عليها الحوثي، بعد أن تضاعفت أسعار الاستيراد؛ مشيرًا في سياق حديثه إلى أنّ الشرعية، والشعب اليمني بشكل عام داعم للقضية الفلسطينية، ويخرج اليمنيون في كثير من المدن في مظاهراتٍ جماعيّة تضامنا مع غزة.

 

6ــ أشاد فخامتُه بالدور العربي/ العروبي المصري قديما مع الثورة اليمنية في 62م، وطبيعة العلاقة بين الشعبين الشقيقين، وهي علاقة شعبية إلى جانب كونها رسمية. كما أشاد فخامته أيضا بالدور التاريخي لقيادة التحالف العربي، وعلى رأسه المملكة العربية السعودية، ثم الإمارات العربية المتحدة، وأيضا بقية الدول الأخرى، وأنه لولا هذا الدور التاريخي لكانت الأوضاع داخل اليمن أسوأ كثيرًا مما هي عليه اليوم؛ مؤكدا أن اليمنيين لن ينسوا هذا الصنيع، خاصة وأن المملكة العربية السعودية تحتضن اليوم ما يزيد عن ثلاثة ملايين يمني، يعيلون أكثر من 15 مليونا في الداخل، يمثلون لليمن ضمانة اقتصادية قومية.

 

وأشار الأحمدي إلى أن الرئيس العليمي هكذا طَمأنَ فخامتُه الجمهور اليمني، وهكذا أزال بعض الإشاعات الطائشة هنا أو هناك التي يتبناها الحوثي، وهكذا قال الشيء الكثير في حواره القصير، مؤكدًا أن مواجهتنا مع الحوثي لن تمنع من الانشغال بالبناء، وأن حال اليمني اليوم كما قال الزعيم جمال عبدالناصر: "يد تبني ويد تحمل السلاح".

 

د. ثابت الأحمدي

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!