مصر تخطط لحرب ضد إسرائيل".. تقرير يحذر من تعاظم قوة الجيش المصري

قبل 3 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

حذر تقرير إسرائيلي، أعده المقدم المتقاعد بالجيش الإسرائيلي، إيلي ديكال، والمتخصص في أنظمة البنية التحتية في الدول العربية، من تعاظم القوة العسكرية الكبيرة للجيش المصري في سيناء.

 

 

ونشر ديكال التقرير الذي جاء تحت عنوان "مفهوم السلام مع مصر .. ما لم يتم التطرق إليه" في موقع "nziv" الإخباري الإسرائيلي، فبحسب ديكل فقد بدأ في البحث والتحقق من هذا الأمر منذ ست سنوات، وأنه قد توصل لنتيجة خطيرة وهي أنه منذ عام 2014 يقوم الجيش المصري بتوسيع البنية التحتية العسكرية بشكل كبير في سيناء.

 

 

وتابع: "في عام 2014، بعد أيام الاضطرابات الإقليمية وعزل جماعة الإخوان من السلطة في مصر، تم تسريع بناء البنية التحتية العسكرية في سيناء، وفي الوقت نفسه بدأت عملية لا طائل من ورائها لشراء أسلحة متقدمة، أدت هذه العملية إلى وصول الجيش المصري إلى المركز الثاني عشر من حيث القوة في العالم ودفعت الجيش الإسرائيلي إلى المركز الثامن عشر عالميا".

 

 

وأضاف: "إن الظواهر المثيرة للقلق المتمثلة في التعزيز الكبير للجيش المصري لقواته والبناء المكثف للبنية التحتية العسكرية، وخاصة في سيناء وعلى جبهتي القناة، لا تهم الجمهور في إسرائيل، بما في ذلك كبار المحاربين العسكريين الذين تحدثت معهم في معاهد البحوث الأكاديمية والمعلقون والصحفيون ومنهم صحافيو الشؤون العسكرية الذين يغذيهم النظام الأمني الإسرائيلي بهذا المفهوم وهو: مصر، بعد أن تلقت من إسرائيل آخر حبة من أرض سيناء، ليس لديها مصلحة في الإضرار بإسرائيل، بل على العكس من ذلك: العلاقات العدائية (التي تسمى باللغة المغسولة "السلام البارد") تتصاعد، ومصر تحافظ على تعاون أمني مع إسرائيل، وهو الآن ممنوع نشره".

 

 

وانتقد الجنرال الإسرائيلي القيادة السياسية والأمنية في إسرائيل في تعاملها ع مصر على أنها دولة صديقة وليست عدو، مؤكدا أن مصر تشكل خطرا أمنيا على إسرائيل، وأن إسرائيل في حاجة إلى توجيه الموارد العسكرية للحماية من الخطر المصري .

 

 

كما حذر ديكال، من تكرار حرب السادس من أكتوبر والفشل الاستخباراتي الإسرائيلي بتوقع الهجوم المصري المباغت على إسرائيل.

 

 

وأضاف أنه منذ عام 2004، وخاصة منذ عام 2008، يقوم الجيش المصري بتوسيع البنية التحتية العسكرية بشكل كبير في سيناء. وفي عام 2014، بعد وصول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للسلطة في مصر، تم تسريع بناء البنية التحتية العسكرية في سيناء.

 

 

وأوضح قائلا إنه عندما يسأل أصحاب الفكر والمهتمون بالشأن المصري في إسرائيل عن خطورة تعزيز الجيش المصري لفوته العسكرية يستخدمون هذه الأعذار:

 

 

• مصر تزداد قوة بسبب تهديد إثيوبيا بسرقة مياه النيل من مصر.

 

 

• مصر تزداد قوة بسبب تهديد الفصيل الليبي الغربي (الفصيل الشرقي الذي يسيطر عليه المشير خليفة حفتر هو حليف مصر).

 

 

• مصر تطمح لقيادة أفريقيا والأمة العربية، والسلاح يهدف إلى أن تظهر كل دول العالم "الحجم الكبير" لمصر.

 

 

وقال إنه من خلال تقريره يدحض كل الادعاءات المذكورة أعلاه واحدة تلو الأخرى، مؤكدا أن مصر تشكل خطرا أمنيا على إسرائيل.

 

 

وزعم ديكال أن مصر لا تتوقف عن تسليح سيناء، كما أنها تستعد باستمرار لنوع من الحرب المستقبلية ضد إسرائيل.

 

 

واختتم تقريره قائلا: "حتى لو كانت تقييماتي لنوايا مصر الحربية خاطئة بشكل أساسي، وكان الرئيس المصري السيسي يفكر بشكل جيد في إسرائيل فحسب، فحتى في ذلك الوقت يبدو لي أن افتقار الجيش الإسرائيلي إلى الاستعداد لمواجهة عسكرية محتملة مع مصر يرقى إلى مستوى الإهمال الإجرامي".

 

 

المصدر: nziv+RT

 

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!