الرئيس الروسي بوتين حول قصف يوغسلافيا عام 1999: الغرب أطلق العنان لحرب في وسط أوروبا

قبل 3 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قصف يوغسلافيا الذي نفذه حلف "الناتو" عام 1999 بأنه غير مقبول، معتبرا أن ما فعله الغرب هو إطلاق العنان لحرب في وسط أوروبا.

 

وقال بوتين في مقطع ترويجي للفيلم الوثائقي "بلغراد" للمخرج أندريه كوندراشوف، بثته قناة "روسيا-"1 التلفزيونية اليوم الخميس: "ما فعله الغرب غير مقبول على الإطلاق. لقد شنوا حربا بشكل مباشر، في الواقع، في وسط أوروبا".

 

 

وسيعرض الفيلم المكرس للذكرى الخامسة والعشرين لعدوان الناتو على يوغوسلافيا يوم الأحد المقبل.

 

وفي 24 مارس 1999، انطلقت عملية "الناتو" العسكرية ضد جمهورية يوغسلافيا الاتحادية. ووصفت قيادة "الناتو" الهدف الرئيسي للعملية الهجومية الجوية لقوات الحلف، بأنه "منع الإبادة الجماعية للسكان الألبان في كوسوفو". ووفق بيانات "الناتو"، فقد نفذ طيران الدول الأعضاء في الحلف خلال العملية التي استمرت 78 يوما، نحو 38 ألف طلعة قتالية.

 

 

وحسب الإحصاءات الصربية، فإن العملية أسفرت عن مقتل ما بين 3.5 و4 آلاف شخص وإصابة نحو 10 آلاف بجروح، إضافة إلى خسائر مادية بقيمة 100 مليار دولار.

 

 

المصدر: "نوفوستي"+RT

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!