الحوثيون يستهدفون بالصواريخ سفينة تجارية بريطانية في البحر الأحمر أثناء توجهها إلى إسرائيل

قبل 2 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

أعلن الناطق العسكري باسم "أنصار الله" (الحوثيين) يحيى سريع اليوم الخميس، استهداف سفينة تجارية بريطانية بصواريخ بحرية خلال إبحارها في البحر الأحمر متجهة إلى إسرائيل.

 

 

وقال سريع في قناته على "تلغرام": "انتصارا لمظلومية الشعب الفلسطيني وضمن الرد على العدوان الأمريكي البريطاني على بلدنا، استهدفت القوات البحرية في القوات المسلحة اليمنية سفينة تجارية بريطانية في البحر الأحمر كانت متجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة بصواريخ بحرية مناسبة".

 

 

وأضاف: "عمليات القوات المسلحة اليمنية في البحرين العربي والأحمر ضد الملاحة الإسرائيلية أو السفن المتجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة مستمرة حتى وقف العدوان ورفع الحصار عن قطاع غزة".

 

 

ويوم أمس الأربعاء، أعلن الحوثيون إصابة سفينة تجارية أمريكية بقصف صاروخي استهدفها أثناء إبحارها إلى إسرائيل، في هجوم بحري هو الثاني من نوعه للجماعة خلال أقل من 24 ساعة.

 

 

هذا واستهدفت في وقت سابق من يوم الأربعاء طائرات مقاتلة أمريكية وبريطانية معسكر "الجمهورية" التابع لجماعة "أنصار الله" في مدينة صعدة، الواقعة في شمال غرب اليمن.

 

 

وقبل ذلك، أعلنت "أنصار الله" إطلاق "صواريخ بحرية مناسبة" على المدمرة الأمريكية "يو إس إس غريفلي" في البحر الأحمر، مشيرة إلى أن كافة السفن الحربية الأمريكية والبريطانية في البحرين الأحمر والعربي المشاركة في الضربات ضد الجماعة ضمن بنك أهدافها.

 

 

وفي 12 يناير الماضي، بدأت الولايات المتحدة وبريطانيا، هجوما واسعا على مواقع "أنصار الله" في مدن يمنية عدة، على خلفية هجمات الجماعة في البحرين الأحمر والعربي.

 

 

ومنذ مطلع ديسمبر الماضي، تبنت "أنصار الله" استهداف 20 سفينة في البحر الأحمر وباب المندب، بالصواريخ والطائرات المسيرة، خلال تنفيذ قرارها بمنع السفن الإسرائيلية أو المتجهة إلى موانئ إسرائيل من المرور في البحرين الأحمر والعربي، ردا على عمليات الجيش الاسرائيلي ضد المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

 

 

وكانت جماعة "أنصار الله"، قد أعلنت في 10 أكتوبر 2023، أنها ستشارك بهجمات صاروخية وجوية و"خيارات عسكرية أخرى" إسنادا لفصائل المقاومة الفلسطينية في مواجهة الجيش الاسرائيلي بقطاع غزة.

 

 

 

المصدر: RT

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!