قناة السويس تتدخل لإنقاذ سفينة تعرضت لضربة صاروخية في البحر الأحمر

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

أعلن رئيس هيئة قناة السويس الفريق أسامة ربيع جاهزية الهيئة للتعاون مع عملائها من الخطوط والتوكيلات الملاحية لتقليل تأثير الأوضاع الراهنة في البحر الأحمر وباب المندب.

 

وأوضح ربيع أن ذلك عبر تقديم كافة الخدمات الملاحية وخدمات الإصلاح والصيانة اللازمة والتي قد تحتاجها السفن العابرة في حالة التعرض للأعطال أوالمواقف الطارئة.

 

 

وأشار رئيس الهيئة إلى أن شركة ترسانة السويس البحرية وهي إحدى الشركات التابعة للهيئة استقبلت سفينة الصب الجاف "ZOGRAFIA" حيث تراكت على الجانب الغربي للحوض العائم حمولة ٥٥ ألف طن بمساعدة قاطرات تابعة للهيئة تمهيدا لإتمام أعمال الصيانة والإصلاح اللازمة بعد تعرض بدن ومكونات السفينة لأضرار خارجية وداخلية إثر هجوم تعرضت له خلال رحلتها عبر البحر الأحمر يوم 16 يناير من العام الجاري.

 

 

يبلغ طول السفينة التي تحمل علم مالطا 190 متر، وعرضها 32 متر، وغاطسها الحالي حوالي 6 أمتار.

 

وأوضح الفريق ربيع أنه بمجرد تواصل ملاك السفينة "ZOGRAFIA" مع هيئة قناة السويس بشأن الحادث تم التوجيه بتحرك فريق الطوارئ التابع للهيئة Mobile team للفحص الفني وحصر التلفيات بالسفينة بمجرد وصول السفينة لمنطقة غاطس السويس، وسبق ذلك التواصل مع الشركة اليونانية المالكة للسفينة علي مدار رحلة إبحارها بالبحر الأحمر للوقوف علي حالة السفينة وسلامة الطاقم الخاص بها.

 

 

وشدد رئيس الهيئة على أن قناة السويس لن تدخر جهدا لتقديم كافة الخدمات الملاحية والبحرية التي تكفل الحفاظ على انتظام حركة الملاحة بالقناة وضمان استدامة سلاسل الإمداد العالمية وستظل على تواصل مستمر وفعال مع كافة عملائها لتقليل آثار الأوضاع الراهنة في البحر الأحمر.

 

 

الجدير بالذكر، أن ترسانة السويس تعد واحدة من أقدم الترسانات البحرية في العالم، حيث يعود تاريخ إنشائها لأكثر من قرن ونصف قرن من الزمان، حين تم وضع حجر الأساس بإنشاء الحوض الجاف بالشركة عام 1866، لخدمة بواخر الأسطول المصري.

 

 

وتمتلك الشركة إمكانيات عديدة، أبرزها حوض عائم يصنف كأحد أكبر الأحواض العائمة بمنطقة الشرق الأوسط، بحمولة رفع تصل إلى 55 ألف طن، يبلغ طول الحوض 302 متر وعرضه 55 متر وملحق به أوناش ذات قدرات رفع مرتفعة. كما تضم في حوزتها حوضًا جافًا يستخدم في إصلاح وصيانة السفن متوسطة الحجم.

 

هذا ولازالت الهجمات الصاروخية والطائرات المسيرة من جماعة الحوثي على السفن في البحر الأحمر مستمره .

المصدر: RT

 

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!