المملكة العربية السعودية تكشف عن قرارها الأخير بخصوص التطبيع مع إسرائيل

قبل 2 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

صرح وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود بأن المملكة العربية السعودية لن تتمكن من تطبيع علاقاتها مع إسرائيل حتى يتم التوصل إلى حل طويل الأمد للقضية الفلسطينية.

 

وردا على سؤال خلال مقابلة مع شبكة "سي إن إن"، عن عدم إمكان إقامة علاقات طبيعية دون مسار يؤدي إلى دولة فلسطينية قابلة للبقاء، قال الوزير السعودي: "هذا هو المسار الوحيد المربح بالنسبة لنا، لذلك [الجواب] هو نعم، لأننا بحاجة إلى الاستقرار، ونأمل أن يتحقق من خلال حل القضية الفلسطينية".

 

 

وأشار الوزير السعودي إلى أن حل القضية الفلسطينية هو مفتاح الاستقرار والازدهار لمنطقة الشرق الأوسط بأكملها، بما في ذلك إسرائيل. وشدد على أنه "لكي تشهد المنطقة سلاما واستقرارا حقيقيين، وتكاملا حقيقيا يجلب فوائد اقتصادية واجتماعية لنا جميعا، بما في ذلك إسرائيل، فمن الضروري إجراء عملية موثوقة ولا رجعة فيها لإنشاء دولة فلسطين”.

 

 

وأكد فيصل بن فرحان أن جميع الجهود تتركز الآن على وقف التصعيد في قطاع غزة، وقال: "نركز بشدة على وقف التصعيد في غزة، كما علينا التركيز على حل للقضية الفلسطينية" مشددا على أن "من الضروري إقامة دولة فلسطينية قابلة للبقاء".

 

 

وأعرب وزير الخارجية السعودي عن قلق المملكة من أن تخرج التوترات في البحر الأحمر عن نطاق السيطرة وتؤدي إلى تصعيد الصراع، وسط هجمات الحوثيين والضربات الأمريكية في اليمن.

 

 

وسبق أن أكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والكابينيت الحربي، أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لن يقبل صفقة تطبيع العلاقات بمعزل عن حل الدولتين.

 

 

كما أكد السفير السعودي لدى بريطانيا، بأن المملكة مهتمة بتطبيع العلاقات مع إسرائيل بعد الحرب في غزة، لكن أي اتفاق يجب أن يؤدي إلى إنشاء دولة فلسطينية.

 

 

وفي أواخر سبتمبر الماضي، أعلن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مقابلة تلفزيونية أمريكية "أننا نقترب كل يوم" من التوصل إلى اتفاق.

 

 

وأكد بن سلمان أن القضية الفلسطينية "مهمة للغاية" وأن أي اتفاق يجب أن "يسهل حياة الفلسطينيين"، لكنه لم يعلن أن ذلك سيعتمد على التقدم في إنشاء دولة فلسطينية مستقلة.

 

 

وكان المسؤولون السعوديون قد طلبوا من الولايات المتحدة وقف المناقشات الثلاثية بعد أيام قليلة من انطلاق الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في 7 أكتوبر.

 

 

المصدر: RT

 

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!