الكرملين يعلن ان الرئيس الروسي بوتين ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي سيحضران فعالية صب الخرسانة في المفاعل الرابع بمحطة الضبعة النووية في 23 يناير الجاري

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أعلن الكرملين اليوم أن الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي سيحضران فعالية صب الخرسانة في المفاعل الرابع بمحطة الضبعة النووية في 23 يناير الجاري.

 

 

وقال المتحدث الرسمي باسم الكرملين دميتري بيسكوف ردا على سؤال حول حضور الرئيسين: "نعم، يتم الإعداد بالفعل لذلك".

 

 

وفي وقت سابق، علق بيسكوف على الشراكة الروسية المصرية في مجال الطاقة النووية قائلا: "يستمر تعاوننا مع الشركاء المصريين في مجموعة متنوعة من المجالات وهي شريك مهم للغاية، بما في ذلك في مجال هذه التكنولوجيا المتطورة وهو أمر مهم للغاية لمزيد من التنمية في مصر".

 

 

كما أكد بيسكوف أن روسيا بلد رائد بلا منازع في الصناعة النووية على المستوى العالمي، وقال: "نقدم خدمات أفضل وأرخص وذات جودة أعلى، وهنا سيكون من الصعب للغاية على المشاركين الآخرين في هذا السوق منافستنا".

 

 

ووقعت مصر وروسيا في 19 نوفمبر 2015 اتفاق تعاون لإنشاء محطة للطاقة الكهرذرية بكلفة استثمارية بلغت 25 مليار دولار قدمتها روسيا قرضا حكوميا ميسّرا للقاهرة.

 

 

كما وقع الرئيسان عبد الفتاح السيسي، وفلاديمير بوتين في ديسمبر 2017 الاتفاقات النهائية لبناء محطة الضبعة خلال زيارة الرئيس الروسي للقاهرة.

 

 

وستضم محطة الضبعة أربعة مفاعلات من الجيل "3+" العاملة بالماء المضغوط باستطاعة إجمالية 4800 ميغاواط بواقع 1200 ميغاواط لكل منها، ومن المقرر إطلاق المفاعل الأول عام 2028.

 

 

وتشيد شركة "روسآتوم" محطة "الضبعة" بأفضل التقنيات وأعلى معايير الأمان والسلامة عالميا، حسب الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

 

 

 

المصدر: RT

 

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!